مشرف يصر على إجراء الإنتخابات في موعدها

أخبار العالم

انفجار في كراتشيانفجار في كراتشي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/10964/

بعد ساعات من مقتل وجرح عدد من الاشخاص إثر انفجار وقع في مدينة كراتشي الباكستانية أصدر الرئيس برويز مشرف تعليمات للأجهزة الأمنية تبيح إطلاق النار على كل من يحاول عرقلة الانتخابات العامة المقررة في 18 من الشهر القادم .

بعد ساعات من مقتل وجرح عدد من الاشخاص إثر انفجار وقع في مدينة كراتشي الباكستانية أصدر الرئيس برويز مشرف تعليمات للأجهزة الأمنية تبيح إطلاق النار على كل من يحاول عرقلة الانتخابات العامة المقررة في 18 من الشهر القادم .
وكان الإنفجارالذي حدث امس الإثنين في كراتشي، معقل حزب الشعب الباكستاني، الذي كانت تتزعمه رئيسة الوزراء الراحلة بناظير بوتو قد اسفر عن مقتل 10 اشخاص على الاقل واصابة نحو 50 اخرين بجروح.
وقد تزامن هذا الإنفجار مع زيارة الرئيس برويز مشرف للمدينة، الذي أوضح أن وحدات من الجيش ستسيّر دوريات في شوارع المدن الباكستانية خلال وبعد الانتخابات، لافتا إلى أن البلاد غير قادرة على تحمل نكسة أخرى، مثلما جرى من تداعيات اغتيال بوتو.
يعتبر هذا الأنفجار هو الاول منذ الهجوم الانتحاري المزدوج الذي استهدف موكب بوتو  لدى عودتها الى البلاد،  وادى حينها الى مقتل اكثر من 100 شخص.
 ويأتي الانفجار الثالث منذ مطلع العام الجاري في باكستان في سياق موجة من العمليات الانتحارية التي نسبت الى المسلحين الموالين لطالبان الافغانية، حيث اوقعت خلال العام الماضي اكثر من 800 قتيل، ما يؤشر ان العمليات الانتحارية التي تضرب البلاد لن تتوقف قريبا.
وقد علق أحد المدنيين على هذه الهجمات بقوله: "ليس هناك من مغزى في قتل هؤلاء المدنيين حتى ان بناظير بوتو لم تتم حمايتها. هذا الوضع سيستمر ولن يحل السلام قبل ان يتولى ممثلو الشعب مسؤولية الحكم ".
بينما قال مواطن آخر: " ان هذه الهجمات الارهابية هي من نتاج الحرب الافغانية وستدفع اجيال المستقبل ثمن ذلك".
هذه التداعيات سيكون اثرها كبيرا على الانتخابات المقبلة التي ان تمت سينتج عنها بعض التغييرعلى اللوحة السياسية القائمة حاليا، وبحسب المراقبين قد تؤدي إلى زعزعة الاستقرار المتوتر أصلا في باكستان.
فيسبوك