الكشف عن مرتكب جريمة إغتيال بوتو

أخبار العالم

شرطة استكوتلاند يارد والشرطة الباكستانيةشرطة استكوتلاند يارد والشرطة الباكستانية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/10939/

أعلن حزب الشعب المعارض في باكستان أنه مستعد للتعاون مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف بعد الانتخابات البرلمانية المقررة في الثامن عشر من فبراير القادم. في هذه الأثناء كشفت شرطة إسكوتلانديارد عن مرتكب جريمة إغتيال بوتو.

أعلن حزب الشعب المعارض في باكستان أنه مستعد للتعاون مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف بعد الانتخابات البرلمانية المقررة في الثامن عشر من فبراير القادم. في هذه الأثناء كشفت شرطة إسكوتلانديارد عن مرتكب جريمة إغتيال بوتو.

وجاء هذا الإعلان في ظل تراجع شعبية الرئيس مشرف والاتهامات الموجهة لحكومته بالتورط في اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بيناظير بوتو، في حين وجهت الحكومة الباكستانية أصابع الاتهام للجماعات المتطرفة بالضلوع وارء عملية الاغتيال.

 في هذه الأثناء شكك بعض المراقبين في أن إمكانية صمود أي اتفاق محتمل بين حكومة مشرف والمعارضة لمدة طويلة.

إلى ذلك عبر ضباط شرطة اسكوتلانديارد البريطانية، الذين يحققون في ملابسات اغتيال رئيس الوزراء السابقة بناظير بوتو عن اعتقادهم بأن مسلحين تابعين للقائد بيت الله محسود، المقرب من حركة طالبان يقفون وراء عملية الاغتيال.

وقالت الصحف الباكستانية اليوم إن المحققين البريطانيين، وصلوا إلى هذا الاستنتاج على أساس تحليلِ تسجيلٍ لمكالمة هاتفية جرت بين محسود وأحد القياديين الإسلاميين، الذي هنأ القائد  بـ "العملية الناجحة"، على حد قولهم.

لكن المحققين اشاروا إلى أن هدفهم هو تحديد ملابسات اغتيال زعيمة المعارضة الباكستانية، وليس تحديد هوية منفذي الجريمة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك