المحادثات الأخيرة حول كوسوفو

مدينة بادن النمساويةمدينة بادن النمساوية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/10514/

تبدأ في مدينة بادن النمساوية اليوم /الأثنين الجولة الختامية من المحادثات المباشرة بين صربيا وألبان كوسوفو حول مستقبل الإقليم وذلك تحت اشراف الترويكا الدولية.

تبدأ في مدينة بادن النمساوية اليوم /الأثنين الجولة الختامية من المحادثات المباشرة بين صربيا وألبان كوسوفو حول مستقبل الإقليم وذلك تحت اشراف الترويكا الدولية.

تستمرالترويكا الدولية التي تضم روسيا والولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي في عملية الوساطة أملاً في جلب الجانبين الى اتفاقية نهائية توفر الحد الأدنى من طموحات الطرفين.

وستقدم الترويكا تقريرا الى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول النتائج التي ستسفر عنها هذه المباحثات، وذلك في 10 ديسمبر / كانون أول القادم.

 ويذكر أن روسيا تدعم الجانب الصربي في موقفه، فيما يساند الغرب الجانب الألباني.

هذه الجولة من المحادثات لم تغير مواقف الطرفين حول الإقليم، فألبان كوسوفو يصرون على الإنفصال عن صربيا بشكل كامل، في حين ترفض بلغراد ذلك بصورة قطعية عارضةً في الوقت ذاته حكماً ذاتيا موسعا يكفل لألبان الإقليم إمكانية إدارة شؤونهم.

وتبدو الإشارات التي يرسلها الطرفان واضحة في التمسك بمواقفهما حتى النهاية؛ حيث يعبر رئيس كوسوفو فاتمير سيديو عن موقف ألبان الإقليم الذي يترجم بعدم القبول بأي شيء غير الإنفصال:

"أريد أن أقول أننا نأتي الى هنا مجددا للتعبير عن رؤيتنا حول مستقبل كوسوفو... هدفنا الرئيسي هو استقلال كوسوفو... ولهذا، نحن على استعداد لأن تكون دولة حديثة وذات سيادة لكل مواطني كوسوفو، وتكون هناك حماية للأقلية في كوسوفو... هذه أمنيتنا، وهي ما نعمل من أجله طوال الوقت".

اما الموقف الصربي، فقد جاء جلياً على لسان رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتشا الذي استبق هذه المباحثات باعلان رفض بلاده انفصال الإقليم.

وفي ظل هذه الأجواء فإن من الصعب توقع نتائج المحادثات التي تجري خلف أبواب مغلقة وتستمر ثلاثة أيام. ولا بد من القول أنه لو تكن هناك رغبة لتقديم تنازلات متبادلة، فإن النتيجة تبدو محسومة حتى قبل بدء المباحثات.