بغداد: موقف العراق من القضية الفلسطينية ثابت

أخبار العالم العربي

بغداد: موقف العراق من القضية الفلسطينية ثابت
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/la4c

أكد وزير خارجية العراق محمد علي الحكيم أن موقف العراق ثابت من القضية الفلسطينية، ويستند إلى المبادرة العربية للسلام عام 2002، والتي أعيد التأكيد عليها في القمة العربية ببغداد 2012.

وقال الحكيم في بيان صحفي نشر على موقع الوزارة: "صدرت مؤخرا تصريحات وأخبار تداولتها وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي حول تصريح نسب إلى وزير الخارجية بشأن موقف العراق من القضية الفلسطينية وحل الدولتين، وبهذا الصدد نود أن نبين أن ما تناقلته هو مجاف للواقع وعار عن الصحة والحقيقة".

وأضاف أن "موقف العراق، يتجسد في الدعم المستمر لاسترجاع الأراضي الفلسطينية المغتصبة من قبل الكيان الصهيوني فضلا عن دعم جهود السلطة الفلسطينية في المؤتمرات والمحافل الدولية في كل من جنيف ونيويورك وبشكل مباشر من الوزير".

وأشار البيان الصحفي للوزارة، إلى أن "الوزير عمل في مجلس حقوق الإنسان، وعبر البند السابع من جدول الأعمال، والذي يبحث القضية الفلسطينية، وندد بالانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني والمطالبة بمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم ضد المدنيين العزل".

وأكد البيان أنه وأثناء ترؤس الوزير للمجموعة العربية في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، عمل على إعداد مشروع قرار مرر بأغلبية الأصوات، برفع العلم الفلسطيني فوق مبنى الأمم المتحدة وتعزيز مكانة فلسطين في العالم.

ومنح الرئيس الفلسطيني محمود عباس الوزير "وسام القدس"، وهو أعلى وسام تمنحه السلطة الفلسطينية، مصحوبا برسالة شكر لجهود مندوب العراق سابقا "الوزير الحالي"، وتقديرا لدعم العراق للقضية الفلسطينية.

وأشار البيان، إلى أن العراق دافع في مجلس الأمن الدولي عن حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، تحت بند الحالة في الشرق الأوسط، وألقى عددا كبيرا من الخطابات والبيانات الرسمية تأكيدا على حقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها "الحق في العيش في دولة مستقلة قابلة للحياة".

كما دعم العراق فلسطين للحصول على عضوية كل من مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي ورئاسة مجموعة 77 والصين.

المصدر: موقع وزارة خارجية العراق

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

صورة قديمة تحرج جاستن ترودو وتجبره على الاعتراف بالـ"عنصرية"