مجلس جامعة نيويورك يدعم اقتراح طالبة إسرائيلية بمقاطعة بلدها

أخبار العالم العربي

مجلس جامعة نيويورك يدعم اقتراح طالبة إسرائيلية بمقاطعة بلدها(صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/l63l

صوت مجلس طلاب جامعة نيويورك للمرة الأولى لمصلحة اقتراح يدعو إلى مقاطعة الشركات التي تتعاون مع إسرائيل، بمبادرة طالبة إسرائيلية تدرس في الجامعة.

ووفقا لوكالة "معا" الفلسطينية، فقد أيد الاقتراح أكثر من 60 تنظيما طلابيا و30 عضوا في الهيئة التدريسية.

وقالت الطالبة الإسرائيلية روز آساف صاحبة الاقتراح لصحيفة هآرتس، إن "حركة المقاطعة BDS سوف تحقق العدالة لعائلتها في إسرائيل وللفلسطينيين".

وستقوم آساف وطالبتان بتقديم الاقتراح للتصويت أمام مجلس شيوخ الجامعة، ثم في مجلس إدارة الجامعة، وفي حال تمت المصادقة عليه ستكون الجامعة ملزمة بتطبيقه.

وأيد التصويت الذي استمر ليلة كاملة 35 من أعضاء مجلس الطلبة، وعارضه 14 وامتنع 14. وتظاهرت مجموعة من الطلاب الإسرائيليين، اليهود ومن معارضي حركة المقاطعة خارج قاعة التصويت.

ومن المنظمات التي أيدت القرار اتحاد الطلاب السود، المنظمة المناهضة للفاشية، اتحاد النساء الآسيويات، وأيضا منظمات أخرى مثل نادي "الفاوتري-سالم" التابع للجامعة.

وساندت طالبتان من منظمة "طلاب من أجل العدل لفلسطين" لين دويك وبيان أبو بكر، زميلتهما روز آساف التابعة لمنظمة "الصوت اليهودي للسلام" (JVP).

ويدعو الاقتراح المطروح، على الجامعة إلى الامتناع عن الاستثمار وإيقاف التعاون مع أي شركة: "تربح من انتهاك حقوق الفلسطينيين، احتلال فلسطين، الاستمرار ببناء المستوطنات غير المعترف بها بموجب القانون الدولي".

ويشير الاقتراح إلى ثلاث شركات وهي شركة "كاتربيلر" و"جنرال إلكتريك" و"لوكهيد مارتن"، تتعاون معها بعض الكليات في الجامعة.

وتطرق الاقتراح إلى تصويت مجلس الطلاب نفسه عام 1985 لمصلحة مقاطعة الأعمال التجارية في جنوب إفريقيا خلال فترة الفصل العنصري "الأبرتهايد".

وروز آساف طالبة علوم سياسية وأدب أمريكي، مولودة بالولايات المتحدة لأبوين إسرائيليين وتحمل الجنسية الإسرائيلية، وترى أهمية عرض القضية الفلسطينية من خلال إسرائيليين.

وقالت: "عندما يتحدث اليهود الإسرائيليون عن مثل هذه المواضيع ينصت الناس.. لذلك كان من المهم لي استخدام صوتي لمساندة الفلسطينيين".

وتابعت :"الكثير من أقاربي في إسرائيل لا يتفقون معي في المواضيع السياسية، لكننا في النهاية عائلة، أنا أدرك أن BDS سيجلب العدل أيضا إلى عائلتي والفلسطينيين".

وأشارت أيضا إلى أن لدى عائلتها مخاوف من أن يتسبب نشاطها في الحرم الجامعي بإلحاق الضرر لها كما جرى مع الطالبة الأمريكية لارا قاسم التي احتجزت في مطار بن غوريون الصيف الماضي بسبب تأييدها لحركة المقاطعة على إسرائيل، وعلقت قائلة: "حاليا قانون المقاطعة (في إسرائيل) يتعلق بالأجانب، وأنا إسرائيلية. لكن هذا يقلق عائلتي. هذا فعلا مخيف".

المصدر: معا

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مباشر..صدام الكبار بدأ مبكرا.. قرعة نارية لدور الـ16 لدوري أبطال أوروبا