سفير الجامعة العربية بموسكو عن تزويد سوريا بصواريخ "إس-300": نحن بحاجة لأسلحة متطورة

أخبار العالم العربي

سفير الجامعة العربية بموسكو عن تزويد سوريا بصواريخ سفير جامعة الدول العربية لدى موسكو، جابر حبيب جابر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ku75

اعتبر سفير الجامعة العربية في موسكو، جابر حبيب جابر، أن توريد منظومات "إس-300" الروسية لدمشق سيعود بالنفع على العالم العربي إذا كان ذلك سيدعم توازن القوى بين سوريا وإسرائيل.

وفي حديث لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، قال جابر: "إذا كانت "إس-300" ستستخدم لدعم التوازن بين سوريا وإسرائيل فإن هذا سيكون أفضل للعالم العربي​​​... الدول العربية بحاجة لأسلحة متطورة للدفاع عن أمنها وهذا سيثبت أن روسيا مصدر موثوق للعالم العربي".

وشدد السفير على أن أغلب الدول العربية تؤمن بحتمية تسوية سياسية للنزاع في سوريا، مؤكدا دعم الجامعة العربية لجميع القوى "التي تقاتل الإرهاب في سوريا، ودفع الجهود للتوصل إلى تسوية سياسية للنزاع وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2254".

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أعلن، الاثنين، قرار موسكو توريد دفعة من منظومات "إس-300" الصاروخية المضادة للجو لسوريا، وذلك ضمن جملة من الإجراءات الهادفة إلى تعزيز أمن العسكريين الروس في هذا البلد. وجاء هذا القرار ردا على حادث مقتل 15 عسكريا روسيا كانوا على متن طائرة "إيل-20"، جراء إسقاطها بصاروخ سوري بالخطأ لدى تصديها لغارة نفذتها مقاتلات إسرائيلية في محافظة اللاذقية.

سفير الجامعة العربية: على أنقرة إقناع المتطرفين في إدلب بتسليم الأسلحة الثقيلة

كما أعرب السفير عن ترحيب الجامعة العربية بالاتفاقية الروسية التركية بشأن إنشاء منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب السورية، قائلا: "نحن نرحب بهذه الاتفاقية. الشيء الرئيسي هو أنها تساعد على تجنب مأساة مقتل المدنيين. لكن هناك أهمية بالغة كيف ستفي تركيا بوعودها في الجزء الخاص بها، إذا كانت ستتمكن من إقناع المتطرفين بأن يسلموا الأسلحة الثقيلة. ومن المهم أن ينفذ هذا الاتفاق على أرض الواقع".

وكان الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين، والتركي، رجب طيب أردوغان، اتفقا أثناء لقائهما في مدينة سوتشي، في 17 سبتمبر،  على إقامة منطقة منزوعة السلاح بمحافظة إدلب بحلول 15 أكتوبر القادم، بعمق 15-20 كيلومترا، مع انسحاب المسلحين المتطرفين من هناك.

المصدر: سبوتنيك

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا