"مركز الملكة رانيا" يثير جدلا في البرلمان الأردني

أخبار العالم العربي

النائب في البرلمان الأردني ونقيب المحامين الأردنيين السابق، صالح العرموطي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ksel

أثار البرلماني الأردني صالح العرموطي جدلا في مجلس النواب، حول مركز تدريبي ينتسب إلى الملكة الأردنية رانيا العبدالله ويسمى "مركز الملكة رانيا للتدريب والتطوير".

 وقد حرر النائب العرموطي وهو نقيب المحامين الأردنيين الأسبق رسالة باسم رئيس مجلس النواب الأردني (البرلمان)، عاطف الطراونة، على أن تُحول لرئيس الحكومة وفقا للنظام الداخلي للبرلمان الأردني، تحمل استفسارات عن تاريخ ترخيص المركز المذكور والجهات التي تدعمه وكمية الأرباح التي يجنيها المركز منذ تأسيسه ولغاية الآن، وأين تذهب هذه الأرباح.

كما استفسر العرموطي في رسالته عن طبيعة المركز هل هو حكومي؟ أم يتبع القطاع الخاص؟ و"دور وزارة التربية والتعليم في هذا المركز، وهل وردت للوزارة توصيات واقتراحات بخصوص تغيير المناهج من خلال هذا المركز".

من جانبها ردت الملكة رانيا على العرموطي من خلال حسابها على تويتر مرفقة رسالة العرموطي لرئيس الحكومة: "مع كل التقدير لسعادة النائب صالح العرموطي، لدي استفسار بسيط: ما هو "مركز الملكة رانيا للتدريب والتطوير" الذي تشير إليه في سؤالك؟ فأنا لست على علم بأي مؤسسة تحمل هذا الاسم".

وفي تصريحات لوكالة "عمون" الأردنية عبر العرموطي عن شكره لرد الملكة عبر حسابها على تويتر، لكنه في نفس الوقت أكد أنه بالرغم من صراحة الملكة لكنه سينتظر الإجابة والرد الحكومي المنتظر خلال المدة المحددة دستوريا وهي 14 يوما من توجيه السؤال.

وقال العرموطي إنه يسأل عن أمر موجود وعلى الحكومة الإجابة على سؤاله.

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بدأت في حرب 1967.. خلافات تاريخية عميقة بين روسيا وإسرائيل