حظر التجوال في كركوك على وقع الانتخابات

أخبار العالم العربي

حظر التجوال في كركوك على وقع الانتخاباتمدينة كركوك، العراق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k82r

فرضت سلطات محافظة كركوك العراقية حظر التجوال في عموم المدينة من الساعة الـ12 بعد منتصف الليل حتى الـ6 من صباح الأحد على خلفية تدهور الوضع الأمني هناك إثر الانتخابات البرلمانية.

وأكد محافظ كركوك راكان سعيد الجبوري، في مؤتمر صحفي عقده اليوم، حدوث خلل في عملية الاقتراع العام في المحافظة، وطالب بإجراء العد والفرز يدويا في بغداد، قائلا إنه من الضروري "نقل صناديق الاقتراع إلى المركز الوطني في بغداد والاعتماد عليه في العد والفرز اليدوي بما يضمن حقوق جميع المصوتين في كركوك". 

وأضاف: "هناك حراك شعبي ضد نتائج الانتخابات بعد ما تبين وجود خلل في البرمجة الإلكترونية.. وحذرنا من ذلك لكن لم يستجب لتحذيرنا.

وأكد مصدر أمني في كركوك لـ RT محاصرة مركز المصلى (التابع لمفوضية الانتخابات) في المدينة من قبل التركمان وقائمة الفتح على خلفية غياب نتائج تصويت العرب والتركمان من المركز، وتفوق الأحزاب الكردية، رغم أن 90% من الناخبين المشاركين في الانتخابات، وفقا لشهود عيان، هم من المكونين العربي والتركماني، وسط اتهامات لعناصر المفوضية داخل مركز المصلى بالتزوير.

وذكر المصدر أن غالبية المشرفين على مراكز الاقتراع في كركوك هم من القومية الكردية.

ومن المتوقع أن تخرج تظاهرات في مدن داقوق والتون كوبري ومنطقة المصلى في محافظة كركوك على خلفية تغييب أصوات العرب والتركمان. 

وكانت الجبهة التركمانية قد حذرت اليوم السبت، من إشعال الوضع في كركوك في حال رفض اعتماد الفرز اليدوي، داعية مجلس المفوضين إلى إصدار قراره بالحفاظ على النظام العام.

وقال رئيس الجبهة التركمانية، أرشد الصالحي، في بيان إن "رفض اعتماد الفرز اليدوي في نتائج انتخابات كركوك سيشعل الوضع الأمني"، مطالبا بـ"اعتماد الفرز اليدوي داخل كركوك بدلا من الإلكتروني".

وأشار الصالحي إلى أن "ما حصل في نتائج العد والفرز في ثانوية الحويجة أوضح مثال على وجود تلاعب في أجهزة التصويت".

كما طالب النائب عن كتلة التغيير، هوشيد عبدالله، المفوضية العليا المستقلة للانتخابات باللجوء إلى العد والفرز اليدوي في إقليم كردستان، متهما الحزبين الحاكمين في الإقليم، الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني بالقيام بـ"تلاعب خطير" بأصوات الناخبين.

وأضاف: "عندما فتحت مجموعة من الصناديق في محافظة السليمانية على سبيل المثال كان هناك تقدم لحركة التغيير، ولكن نتيجة العد والفرز الإلكتروني حصل العكس وتقدم الاتحاد الوطني".

وهنأ نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، كوسرت رسول، بفوز قائمة الاتحاد في الانتخابات التشريعية، داعيا شعب كردستان وأنصار حزبه إلى التعبير عن الفرح بهذا النصر بشكل حضاري بعيدا عن إطلاق العيارات النارية.

المصدر: السومرية نيوز + RT

إينا أسالخانوفا