اليونيسف تناشد المجتمع الدولي العمل لإنهاء معاناة أطفال العراق وجنوب السودان

أخبار العالم العربي

اليونيسف تناشد المجتمع الدولي العمل لإنهاء معاناة أطفال العراق وجنوب السودان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jrmi

ذكرت اليونيسف الجمعة، أنها تجري أكبر عملية إنسانية على مستوى العالم لسد احتياجات أطفال العراق، مشيرة إلى أن 4 ملايين منهم تعرضوا للعنف في بلادهم.

وأضاف خيرت كابالاري المدير الإقليمي لليونيسيف عقب زيارته للعراق، أن 270 طفلا قتلوا هناك خلال العام الماضي، فضلا عن حرمان كثيرين من الأطفال العراقيين طفولتهم وإجبارهم على القتال في الخطوط الأمامية.

"أكثر من ربع الأطفال في العراق يعانون الفقر، والعنف لا يقتل الأطفال فحسب بل يدمر المدارس والمستشفيات والمنازل والطرق، كما حرم الفقر والنزاع حوالي 3 ملايين طفل من التعليم في جميع أنحاء البلاد".

وناشد السلطات العراقية والمجتمع الدولي العمل على إنهاء جميع أشكال العنف ليتمكن الأطفال في العراق من العيش في أمان وكرامة ومواصلة تقديم المساعدات الإنسانية والاستثمار فورا في التعليم.

وأكد أن مؤتمر القمة الدولي حول العراق الذي ستستضيفه الكويت في الفترة بين 12 و14 من فبراير، سيمثل فرصة جديدة للعراق والمجتمع الدولي لتعزيز الالتزامات تجاه أطفال العراق، وذلك بزيادة الميزانيات المخصصة لدعم الأطفال.

يشار إلى أن اليونيسف دعمت السلطات المحلیة في جمیع أنحاء العراق لإعادة تأھیل 576 مدرسة، ووفرت اللوازم المدرسیة لحوالي 1.7 ملیون طفل، وقدمت طرود مساعدات منقذة للحياة لنحو 2.4 مليون شخص.

وتستجدي اليونيسف الحصول من الجهات الدولية على 182 مليون دولار لتلبية احتياجات الأطفال في العراق في العام الحالي.

اليونيسف ومعاناة الأطفال في جنوب السودان

وفي سياق متصل، ذكرت هنرييتا فور المدير التنفيذي لليونيسف عقب زيارة إلى جنوب السودان، أن "أربع سنوات من الصراع هناك قد خلّفت الأطفال مرضى وجوعى وعلى شفا الموت".

وأشارت إلى أنه لا توجد أي مؤشرات على تراجع حدة الاقتتال هناك، ولا تزال الاحتياجات الإنسانية هائلة، إذ "اضطر 2.4 مليون طفل إلى الفرار من ديارهم. وهناك أكثر من ربع مليون طفل يعانون سوء التغذية الحاد ومعرضون لخطر الموت".

وأضافت: "تم تجنيد أكثر من 19,000 طفل للقتال وأصيبت مدرسة واحدة على الأقل بين كل ثلاث بأضرار أو دمرت بالكامل أو احتلت أو أغلقت.

وقد وثّقنا أكثر من 1,200 حالة من حالات العنف الجنسي ضد الأطفال".

وأكدت أن اليونيسف ووكالات الإغاثة الأخرى ستواصل العمل على تزويد الأطفال والشباب باحتياجاتهم الأساسية، رغم أن جنوب السودان أخطر مكان في العالم بالنسبة للعاملين في المجال الإنساني، إذ قتل هناك 28 من عمال الإغاثة في السنة الماضية وحدها.

 المصدر: اليونيسف

متري سعيد