ماكرون: سأستقبل الحريري السبت بصفته رئيسا للحكومة اللبنانية

أخبار العالم العربي

ماكرون: سأستقبل الحريري السبت بصفته رئيسا للحكومة اللبنانيةالرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jild

أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أنه سيستقبل سعد الحريري، يوم السبت، في باريس، بصفته رئيسا للحكومة اللبنانية، على الرغم من إعلانه عن الاستقالة من هذا المنصب.

وقال ماكرون، في تصريحات أدلى بها اليوم الجمعة على هامش أعمال قمة الاتحاد الأوروبي للقضايا الاجتماعية في مدينة غوتيبورغ السويدية: "صحيح أن الحريري استقال لكن استقالته لم تتم الموافقة عليها في بلاده لأنه لم يزرها بعد، ولهذا السبب سأستقبله كرئيس لوزراء لبنان".

وأضاف الرئيس الفرنسي أنه يتوقع أن يعود الحريري إلى لبنان "خلال أيام أو أسابيع". 

وشدد ماكرون على أن "فرنسا لديها خط واضح وهو العمل على السلام والابتعاد عن الانشقاقات وعدم التحيز لطرف دون آخر"، لافتا إلى أن "الكثيرين يريدون استدراج القوى الغربية للوقوع بالخلاف الحاصل بين السنة والشيعة".

وكان الرئيس الفرنسي قد أعلن، الأربعاء الماضي، أنه دعا الحريري لزيارة باريس بعد إجرائه محادثات معه وكذلك مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.

وأوضح ماكرون أن الدعوة ليست مقترحا لمنح الحريري لجوء سياسيا، مشيرا إلى أن الزيارة من المخطط أن تستغرق يومين، دون تحديد موعدها.

يذكر أن الحريري قد أعلن، يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني، في خطوة غير متوقعة اتخذها خلال زيارته إلى السعودية، عن استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية.

وهاجم الحريري بشدة، في كلمة متلفزة ألقاها من الرياض وبثتها قناة "العربية"، كلا من إيران و"حزب الله"، معتبرا أن الأجواء الحالية في لبنان تشبه تلك التي سبقت اغتيال والده، رفيق الحريري.

ويواصل الحريري وعائلته منذ ذلك اليوم وجوده في السعودية وسط غموض يكتنف ظروف إعلانه الاستقالة وتقارير متباينة يقول بعضها إنه أًجبر على الإستقالة وإنه محتجز في الرياض من قبل السلطات السعودية، الأمر الذي تحدث عنه حتى الرئيس اللبناني، ميشال عون، على الرغم من إصرار رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري على أنه "حر طليق".

فقد أعرب عون، أمس خميس، عن أمله بأن تكون الأزمة التي اندلعت مع استقالة الحريري وما رافقها من ملابسات قد انتهت بوصوله القادم إلى فرنسا يوم السبت.

المصدر: رويترز + وكالات

رفعت سليمان