العبادي من كربلاء: كل محاولات الإرهابيين باءت بالفشل

أخبار العالم العربي

العبادي من كربلاء: كل محاولات الإرهابيين باءت بالفشل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jhsm

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت في مؤتمر صحفي من وسط محافظة كربلاء أن الحرب التي أعلنها ضد تنظيم "داعش" كبّدت البلاد خسارة تقدر بنحو 100 مليار دولار.

وقد وصل رئيس الوزراء حيدر العبادي اليوم إلى محافظة كربلاء في جولة له بعد إنتهاء مراسم ذكرى أربعينية الإمام الحسين.

وأكد العبادي خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم، في كربلاء على نجاح الزيارة المليونية لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين من حيث استتباب الأمن وتوفير الخدمات رغم التهديدات الإرهابية الكبيرة ".

وفي إطار محاربة داعش لفت العبادي إلى أن العراق تكبّد في حربه ضد داعش نحو 100 مليار دولار، مضيفا أن "مشكلة الإرهاب الداعشي هي فكرية حيث يحاول قتل المدنيين ويجب الحذر منه".

ودعا العبادي إلى "إيقاف إطلاق الإشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تهدف إلى تخويف المواطنين وترويعهم"، مشيرا إلى أن "هناك أشخاصا مدفوعي الأجر يروّجون للفتنة الطائفية ..وجهنا الأوامر إلى الأجهزة الأمنية والاستخبارية لملاحقة مثيري الفتنة واعتقالهم ومحاسبتهم".

العبادي: لا نحتاج لوساطة أحد مع شعبنا الكردي، ومقاتلو البيشمركة يتمتعون بالوطنية

وفي هذا الصدد أكد العبادي أن حكومته لا تحتاج لوساطة مع الشعب الكردي، "لا نحتاج وساطة بين أبنائنا وشعبنا الكردي" مشيرا في الوقت ذاته إلى أن عناصر البيشمركة يتمتعون بالوطنية.

العبادي: جماعات سياسية تنتظر حدوث عمل إرهابي لتحقيق مكاسب     

وأكد رئيس الوزراء العراقي على وجود جماعات سياسية لم يفصح عنها بأنها تنتظر حدوث عمل "إرهابي" لتحقيق مكاسب سياسية، داعيا الأجهزة الأمنية إلى أن "تكون على أهبه الاستعداد للتصدي لهكذا مواقف"

العبادي: التصعيد في المنطقة يؤجج الإرهاب

وبشأن التوترات في المنطقة، أشار العبادي إلى أن التصعيد في المنطقة يؤدي إلى نشوء جماعات إرهابية، داعيا إلى "التهدئة سواء في لبنان أو اليمن أومصر أو سوريا وإنهاء الخلافات"، مشيرا إلى أن "العراق مستعد للعب دور في حل المشاكل بالمنطقة وهو يمتلك من الخبرة ما يجعله قادرا على هذا الأمر لإبعاد المنطقة عن هذا الخطر".

العبادي: زيارتي للسعودية ليست مجاملة وإنما للبدء بعمل حقيقي

وفي إطار العلاقات السعودية العراقية أكد العبادي على أن "العراق حريص منذ 2003 على علاقاته مع السعودية"، لافتا إلى أن زيارته للرياض "ليست مجاملة وإنما للبدء بعمل حقيقي، سيما أننا ننشئ علاقات من أجل سيادة العراق".

المصدر: وكالات 

نتاليا عبدالله 

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

القائمة الكاملة.. من صوّت لصالح محمد صلاح ومن خذله!