إعلاميو فلسطين يحتجون على إغلاق مؤسساتهم في الضفة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jedz

حشد "منتدى الإعلاميين الفلسطينيين" وقفة احتجاجية اليوم تندد بحملة الإغلاق التي شنتها إسرائيل على المؤسسات الإعلامية في الضفة الغربية المحتلة.

وأكد الإعلاميون من أمام مقر ممثلية الأمم المتحدة في رام الله على بطلان الإجراءات الإسرائيلية، مشيرين إلى أنها تعرقل عمل الإعلام الفلسطيني ولكنها لن تشلّه.

ووصف أحد الصحفيين المحتجين الإجراءات الإسرائيلية بـ" القرصنة الإعلامية" التي لم تقتصر على الإعلام الفلسطيني، بل طالت وسائل إعلام دولية وعربية بهدف التعتيم على ما تشهده الأراضي المحتلة والجرائم الإسرائيلية بحق الأسير الفلسطيني.

كما تعهد الصحفيون ببذل سائر الجهود لكسر القيود الإسرائيلية، ومواصلة تأدية الرسالة الإعلامية الفلسطينية مناشدين الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية التدخل.

غزة انضمت للاحتجاج

وفي غزة، اعتصم حشد من الإعلاميين، وأكدوا أن "إغلاق الاحتلال الإسرائيلي مكاتب شركات إنتاج إعلامية في الضفة الغربية يدل على قوة الرواية الصحفية الفلسطينية في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية التي تستهدف جميع أبناء الشعب الفلسطيني".

وأشاروا إلى أن الاحتلال "يبذل جهودا كبيرة لطمس الحقيقة وانتهاك حرية الرأي والتعبير التي كفلتها القوانين الدولية والحقوقية".

يذكر أن شركة "بال ميديا للإنتاج الإعلامي"، كانت قد أعلنت في وقت سابق اليوم أن "قوات الاحتلال داهمت مكاتب وسائل إعلام وشركات إنتاج فلسطينية في مدن الضفة الغربية، بينها مكاتب شركة "بال ميديا"، مشيرة إلى أن "قوات الاحتلال صادرت معدات وأجهزة من داخل مكاتب الشركة الرئيسية في رام الله والخليل ونابلس معلنة إغلاقها لستة أشهر".

مراسلة RT في رام الله يافا ستيتي، أكدت في وقت سابق اليوم أن الجيش الإسرائيلي أغلق بالشمع والحديد أبواب مقر شركه "بال ميديا"، وعدد من القنوات الأخرى العالمية والعربية والمحلية.

وأشارت إلى أن الإسرائيليين اقتحموا الليلة الماضية مبنى فرع "بال ميديا" في رام الله، وصادروا معدات كانت في داخله وألصقوا بلاغا بإغلاقه لـ6 أشهر، وأغلقوا مكاتب الشركة كذلك في نابلس والخليل.

المصدر: RT

صفوان أبو حلا