الجيش الجزائري: أعداؤنا فشلوا فشلا ذريعا في توظيف "جرثومة الإرهاب" ضدنا

أخبار العالم العربي

الجيش الجزائري: أعداؤنا فشلوا فشلا ذريعا في توظيف أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الجزائري، يزور برج باجي مصر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jczu

أعلن الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الجزائري، اليوم الأحد، أن أعداء" بلاده فشلوا في توظيف "جرثومة الإرهاب" لضربها وتحقيق مآربهم.

وقال قايد صالح، في لقاء عقده اليوم الأحد مع قيادات عسكرية أثناء زيارة قام بها إلى منطقة برج باجي مختار الحدودية مع مالي، وفق بيان لوزارة الدفاع الجزائرية: "إننا نحرص حرصا شديدا على مواصلة تعزيز قدرات قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي، وتأمين متطلبات الرفع من جاهزيته، بما يضمن تحسين وترقية الأداء العملياتي والقتالي لكافة تشكيلاته ومكوناته، خدمة لمصلحة الجزائر وتثبيتا لأقدام أبنائها الأوفياء المتمسكين بوحدتها وسيادتها واستقلالها وأمنها واستقرارها، العاقدين العزم على دحر أعدائها، الذين فشلوا فشلا ذريعا في توظيف جرثومة الإرهاب، وجعله وسيلة أخرى من وسائلهم الدنـيـئـة والهدامة، لتحقيق مآربهم المشبوهة".

وأضاف رئيس أركان الجيش الجزائري: "فمن منطلق إيماننا الشديد بحساسية هذه المهام الموكلة للجيش الوطني الشعبي، ووعينا، بل وحرصنا على حتمية الوفاء بها على الوجه الأكمل، فإن الواجب يدعونا اليوم، كــل في موقع عمله وحدود صلاحياته ونطاق مسؤولياته، إلى المواصلة الدائمة والمنهجية والعقلانية، في ظل قيادة ودعم وتوجيهات فخامة السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، للمجهود الشامل والمتكامل الذي شرعنا فيه، بعون الله وقوته، في السنوات القليلة الماضية، وفقا لإستراتيجية مدروسة ورؤية متبصرة وبعيدة النظر".

ولم يذكر رئيس الأركان من يقصد بأعداء الجزائر، التي تشهد منذ تسعينيات القرن الماضي نشاطات مسلحة لجماعات إرهابية، يتقدمها حاليا تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب العربي"، وتنظيمات محسوبة على "داعش"، لكن خطرها تراجع خلال السنوات الأخيرة، وأضحى بعيداً عن المدن.

ودفعت الجزائر خلال السنوات الأخيرة بعشرات الآلاف من عناصر الجيش إلى حدودها الجنوبية مع مالي والنيجر جنوبا، وليبيا في الجنوب الشرقي، لمواجهة ما تسميه "تسلل الإرهابيين وتهريب السلاح" من هذه الدول التي تعيش فوضى أمنية.

المصدر: وزارة الدفاع الجزائرية

رفعت سليمان