سفير العراق لدى روسيا: الصدام بين القوات الحكومية والبيشمركة مستبعد

أخبار العالم العربي

سفير العراق لدى روسيا: الصدام بين القوات الحكومية والبيشمركة مستبعدسفير العراق لدى روسيا حيدر منصور هادي العذاري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jchf

أكد السفير العراقي لدى موسكو حيدر منصور هادي، على أن أي صدام مسلح بين القوات الحكومية وقوات إقليم كردستان العراق، هو أمر مستبعد في الوقت الحالي.

وقال هادي في مقابلة مع وكالة "تاس" الروسية: "حاليا الأمر مستبعد وبشكل قاطع".

وأشار الدبلوماسي العراقي إلى أن حكومة بلاده "تمتلك كافة الإمكانيات لضمان أمن واستقرار ووحدة البلاد"، وقال: "البرلمان العراقي يخول الحكومة باستخدام كافة الوسائل، ومن بينها العسكرية، لكن هذا مستبعد في الوقت الحالي".

وأضاف، "أعتقد أن كلا الطرفين يعرفان أن لمثل هذا الصراع عواقب وخيمة على الجميع".

وأشار هادي إلى أن التنسيق الوثيق للقوات العراقية وقوات البيشمركة الكردية في القتال ضد "داعش"، سيقلل من احتمال حدوث الصدام.

وشدد الدبلوماسي العراقي على أن حكومة بغداد تصر على العودة إلى الحوار مع الأكراد في إطار الدستور، والذي انتهكته القيادة الكردية بإجراء استفتاء الانفصال في 25 من سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال هادي: "علينا حل أي مشكلة عالقة عن طريق الحوار وفي إطار الدستور، وهذا ما تحاول بغداد قوله".

وذكّر السفير العراقي لدى موسكو، أنه "في عام 2005 صوتت محافظات أربيل والسليمانية ودهوك على الدستور الجديد للعراق، والنتائج جاءت آنذاك بمعدل 99% قالوا نعم في المحافظات الكردية، متفوقين على غيرها من مناطق العراق الأخرى".

وأضاف، "هذا يعني أن الأكراد عليهم الالتزام بالدستور الذي أقروه".

وبحسب هادي، فإن "المواضيع الخلافية بين المركز والإقليم تتمحور في إدارة محافظة كركوك وبعض المناطق التي تم تحريرها من سيطرة داعش، وكذلك مسألة تصدير النفط، حيث يصدر كردستان العراق أكثر من 900 ألف برميل يوميا بدون موافقة بغداد".

وردا على سؤال حول ما إذا كان يعتقد باحتمالية نشوب صدام بين القوات الحكومية والبيشمركة الكردية؟ أجاب السفير هادي: أن "بلاده تصر على انسحاب قوات البيشمركة من الأراضي التي شغلوها عقب تحريرها من تنظيم داعش، وأن الحكومة في بغداد دعت إلى اتخاذ كافة الإجراءات في إطار الدستور لتحقيق المطلوب".

وأضاف الدبلوماسي العراقي، "رئيس الوزراء  حيدر العبادي، أعلن بوضوح لقيادة كردستان، أن عليهم الخروج من المناطق التي نشروا قواتهم فيها عقب تحريرها من سيطرة المسلحين، وإعادتها إلى سكانها الأصليين".

المصدر: تاس

هاشم الموسوي