خبير استراتيجي سعودي: الرياض لا تريد أن تنفرد دولة واحدة بحل قضايا المنطقة..

أخبار العالم العربي

خبير استراتيجي سعودي: الرياض لا تريد أن تنفرد دولة واحدة بحل قضايا المنطقة..الرياض
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jc6u

أكد خبير استراتيجي سعودي على أهمية زيارة العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى موسكو، مشيرا إلى أن " السعودية لا تحبذ أن يبقى حل قضايا المنطقة في يد دولة واحدة".

ونقلت وكالة أنباء سبوتنيك عن أنور عشقي، اللواء السعودي المتقاعد، المقرب من دوائر القرار في المملكة تشديده على ضرورة "وجود دور روسي للمساعدة في حل أزمات المنطقة".

وأشار عشقي في هذا الصدد إلى أن "ما تريده المملكة العربية السعودية، ألا تكون دولة واحدة (عظمى) تعمل لوحدها لتحقيق السلام وحل الأزمات"، التي تعصف بالمنطقة العربية والشرق الأوسط بشكل عام.

وبشأن زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا، رأى الخبير السعودي أن "الزيارة مقررة منذ شهور، وأهم ما فيها أنها دفعة لتطوير العلاقات الثنائية وبحث قضايا المنطقة الأخرى، وخاصة الملف السوري…العلاقة تتأصل بين الدولتين، وروسيا أصبح لها وجود قوي في الشرق الأوسط، وهذا ما تريده المملكة العربية السعودية، بحيث لا تكون دولة واحدة تعمل لتحقيق السلام وحل الأزمات".

ولفت عشقي إلى وجود نقاط التقاء بين الجانيين فيما يخص حل الأزمة في سوريا، مشيرا إلى أن السعودية صرحت بأنها تريد وحدة الأراضي السورية، وتحقيق السلام على أساس مقررات مؤتمر "جنيف 1"، وأن لا يكون هناك نفوذ أجنبي في سوريا، مع "حق روسيا الاحتفاظ بقواعد عسكرية في سوريا بعد انفراج الأزمة"

ونوه اللواء السعودي المتقاعد بالتعاون بين الدولتين في مجال مكافحة التنظيمات المصنفة على قوائم الإرهاب، وبخاصة تنظيم "داعش"، وأشار إلى "التعاون الوثيق بين الدولتين في هذا الإطار".

وتوقع عشقي، أن يبحث الزعيمان الروسي فلاديمير بوتين، والسعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، "ملفات دفاعية وأخرى تتعلق بالطاقة النووية السلمية، وذلك خلال اللقاء بينها، الخميس المقبل، وكذلك ضمن الزيارة، التي تستمر حتى الأحد القادم".

ورجح الخبير السعودي أن يتم "التوصل إلى 6 اتفاقيات اقتصادية وتجارية بين الدولتين، وهناك مذكرات تفاهم من المتوقع أن تقوم شركات مهمة من الدولتين بتوقيعها".

كما لفت عشقي إلى التوافق الروسي - السعودي بخصوص الحفاظ على توازن أسعار النفط في الأسواق العالمية، باعتبار أن الدولتين هما أكبر منتجين للنفط الخام في العالم.

وبشأن الأزمة في الخليج، رأى الخبير السعودي أن دول الخليج "لا تريد تدويل القضية، وتعتمد فقط الوساطة الكويتية، لكن الدول الأربع لا تمانع وجود جهود دولية، وبينها روسيا، لدعم الوساطة للتوصل إلى حلول للأزمة"، المندلعة منذ نحو 4 شهور.

وأوضح في هذا الشأن قائلا إن "روسيا دولة عظمى لها وزن في المنطقة، ولها مصالح استراتيجية وسياسية واقتصادية، ومن حقها أن يكون لها دور في التقريب بين وجهات النظر".

المصدر: سبوتنيك

محمد الطاهر