مناورات "الصداقة 2017".. القوات المصرية تنزل خلف "العدو" بدعم روسي

أخبار العالم العربي

مناورات مناورات "الصداقة - 2017"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jafy

نفذت القوات المظلية المصرية إنزالا جويا تكتيكيا من المروحيات الروسية ضمن فعاليات اليوم الأخير من مناورات "حماة الصداقة 2017".

وشهدت التدريبات التي جرت في منطقة راييفسكويه الجبلية قرب مدينة نوفوروسيسك الروسية، قصفا جويا من مروحيات "مي-35" على مناطق تواجد العدو المفترض، أعقبه نقل فرقة استطلاع المظليين المصريين، بواسطة مروحيات "مي-8 ا إم تي اش"، إلى منطقة مطلة على هذه المناطق، ليهاجموا فيها العدو باستخدام الرشاشات وقذائف الآر بي جي 30.

وفي الوقت نفسه كانت فرق الاستطلاع الروسية تراقب العملية لتعديل التحركات، إذ أوضح قائد سرية الاستطلاع الروسية، تاراس سنيزيريف، أن مجموعته تقوم باستخدام تقنيات الاستطلاع بما في ذلك الطائرات من دون طيار، للحصول على المعطيات التي تعكس تحركات العدو، كما تقوم بنقلها للقيادة التي تحدد كيفية تدميرها وتعديل تحركات القوات المتواجدة في الميدان.

وفي المرحلة الثانية من سيناريو العمليات، قامت  المدفعية ودبابات تي -72 باستهداف المنطقة المحددة بوابل من القذائف والصواريخ الموجهة.

لينضم بعدها المظليون المصريون إلى قافلة القوات الأساسية متجهين على متن مدرعات "بي إم دي 2"، و"بي تي ار دي"، نحو مكان تمركز العدو المفترض لمهاجمته.

من جانبه، أوضح قائد  الكتيبة الروسية الأولى للمظلات، دميتري عبدالله، بأن المناورات المشتركة كانت على ثلاثة مراحل، الأولى تمثلت بالإنزال، وبعدها قامت مجموعة تكتيكية بعملية التفاف لتستهدف منطقة تواجد العدو المفترض، الذي تم القضاء عليه خلال المرحلة الثالثة.

هذا وأكد عبد الله أن القوات المصرية المشاركة تمكنت من الوصول إلى أهدافها في الوقت المحدد وتنفيذ المهام الموكلة إليها، وكذلك فعلت القوات الأساسية الروسية.

يشار إلى أن الفعاليات الأساسية لمناورات "حماة الصداقة 2017" انطلقت منذ يومين، فيما كانت القوات المصرية قد وصلت في الـ 9 من سبتمبر الجاري إلى مدينة نوفوروسيسك بإقليم كراسنودار الروسي، وأمضت هذه الفترة بالتدريب على التقنيات والأسلحة الروسية.

وكان الجانب الروسي قد كشف عن تخطيطه لإجراء النسخة الثالثة من مناورات حماة الصداقة العام القادم على الأراضي المصرية.

المصدر: RT

مكسيم الطوري