الأردن: سنعيد لسوريا جميع قطعها الأثرية بعد أن يستتب الأمن هناك

أخبار العالم العربي

الأردن: سنعيد لسوريا جميع قطعها الأثرية بعد أن يستتب الأمن هناكقطع أثرية سورية حاول تنظيم "داعش" تهريبها
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j9iz

كشف مدير عام دائرة الآثار العامة الأردنية منذر الجمحاوي أن الدائرة لديها عدد لا بأس به من القطع الأثرية التي ضبطتها خلال السنوات الماضية أثناء محاولة تهريبها من سوريا إلى الأردن.

وبين الجمحاوي، في تصريح لصحيفة "الغد" الأردنية، أن دائرة الآثار عملت على "إنشاء مستودع خاص للآثار السورية المضبوطة على الأراضي الأردنية"، مشيرا إلى أنه تم حفظ الآثار بطرق علمية للحفاظ عليها من العوامل الطبيعية أو غير الطبيعية.

ولم يفصح الجمحاوي عن عدد قطع الآثار السورية المضبوطة والموضوعة في مستودعات الدائرة. لكنه أكد أن الحكومة الأردنية سوف تعيد جميع هذه القطع الأثرية إلى سوريا بعد أن يستتب الأمن وتستقر الأوضاع هناك.

وأوضح جمحاوي أن الأردن لديه مخازن مخصصة للمضبوطات الأثرية إذ تمت إعادة ما يقارب 2500 قطعة أثرية للعراق، وإعادة قطع أثرية لكل من مصر وفلسطين.

وتطرق الجمحاوي إلى أن "الحكومة ستطرح عطاء لإقامة مركز دراسات وحفظ للمقتنيات الأثرية خلال الشهر المقبل". وبين جمحاوي أن المركز ستكون مساحته 5400 متر مربع  في منطقة نويجيس في العاصمة عمان وذلك لحفظ جميع القطع الأثرية الموجودة في مستودعات وبطرق علمية وحسب الأصول.

وقال إن أولوية المركز هي المحافظة على المقتنيات الأثرية لدائرة الآثار العامة والموجودة في المستودعات المنتشرة في المملكة، كما أنه سيحتوي على مستودعات صغيرة لحفظ جميع ما يتم ضبطه من قطع أثرية لدول مجاورة والحفاظ عليها لحين استرجاعها إلى أصحابها.

آثار درعا: 80 % من المواقع الأثرية بالمحافظة تعرضت للتخريب والنهب

وكانت السلطات السورية طالبت سابقا الأردن بضرورة ضبط الحدود ومنع تهريب الآثار عن طريقه. وقال رئيس دائرة آثار درعا محمد النصر الله إن 80 % من المواقع الأثرية في المحافظة تعرضت للتخريب والنهب خلال سنوات الحرب.

وأوضح النصر الله أن المجموعات الإرهابية قامت في العديد من المناطق "بأعمال الحفر والتنقيب غير الشرعي وتفجير المواقع الأثرية واستخدام الآليات الهندسية الثقيلة في الحفريات وسرقة الآثار وتهريبها" إلى الأردن وإسرائيل وتركيا والإمارات وبعض دول أوروبا بحسب قوله.

ولفت رئيس دائرة آثار درعا إلى أن هناك قرارا من مجلس الأمن الدولي لحماية الآثار السورية حيث تم تكليف الشرطة الدولية بتنفيذ هذا القرار وإعادة كل قطع الآثار السورية المنهوبة إلى سورية، مشيرا إلى أن الدائرة قامت بتوثيق الاعتداءات على الآثار وعرضها على الجمهور ضمن الإمكانيات المحدودة للدائرة.

يشار إلى أن عدد المواقع الأثرية المسجلة على لائحة التراث الوطني السوري بلغ 128 موقعا أثريا، فيما لا يزال 250 موقعا أثريا غير مسجلة، كما أن دائرة آثار درعا تعمل حاليا على تسجيل مباني الخط الحديدي الحجازي ضمن هذه اللائحة، ليصار إلى إعادة إعمارها وترميمها لاحقا.

المصدر: الغد + سانا

قدري يوسف

أعمال الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة