العاهل الأردني يترأس اجتماعا ضم عسكريين لبحث الوضع في جنوب سوريا

أخبار العالم العربي

العاهل الأردني يترأس اجتماعا ضم عسكريين لبحث الوضع في جنوب سورياالعاهدل الأردني الملك عبد الله الثاني يرأس اجتماعا لبحث الوضع على الحدود الجنوبية لسوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j5yn

ترأس العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اجتماعا لمجلس السياسات الوطني عقد بحضور عدد من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين وتطرق إلى التهدئة في مناطق الحدود الجنوبية لسوريا.

وأفادت وكالة "بترا" الأردنية الرسمية اليوم بأن "الاجتماع تطرق إلى الأوضاع الإقليمية الراهنة على الساحتين العراقية والسورية، وخاصة فيما يتعلق بالتهدئة في مناطق على الحدود الجنوبية لسوريا".

وحضر الاجتماع كل من مستشار الملك، رئيس مجلس السياسات الوطني، الأمير فيصل بن الحسين، ورئيس الوزراء الأردني هاني الملقي، ورئيس الديوان الملكي فايز الطراونة، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود فريحات، ومدير المخابرات العامة فيصل الشوبكي، إضافة إلى وزير الخارجية أيمن الصفدي، ووزير الداخلية غالب الزعبي، ووزير شؤون الإعلام محمد المومني، ومدير المكتب الملكي ومستشار الملك لشؤون العشائر، ومديرا الأمن العام وقوات الدرك.

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني، أشار يوم الأحد الماضي، إلى أن المملكة تبحث فتح المعابر مع سوريا، مؤكدا أن الأمر مصلحة مشتركة للبلدين.

وشدد على أن وجود أي ميليشيات طائفية على الحدود بين سوريا والأردن أمر غير مقبول على الإطلاق، مؤكدا أن عمّان ستتخد الإجراءات الضرورية للتأكد من أمن واستقرار الحدود.

وقبل أسبوع، أعلن الإعلام الحربي السوري عن سيطرة الجيش السوري على كامل الحدود السورية الأردنية في محافظة السويداء، فيما نقلت "رويترز" عن فصائل المعارضة أن نجاح الجيش جاء بفضل انسحاب مفاجئ لـ"جيش أحرار العشائر" المدعوم من قبل الأردن، والذي كان مسؤولا عن هذا المقطع من الحدود.

يشار إلى أن خمسة فصائل تابعة للجيش السوري الحر تقاتل في البادية السورية، وهي "جيش أسود الشرقية" و"قوات الشهيد أحمد العبد" و"لواء شهداء القريتين"، إضافة إلى "جيش مغاوير الثورة" و"جيش أحرار العشائر".

المصدر: بترا + وكالات

إينا أسالخانوفا