شقيق المغدورة "رحمة" اللبنانية يمتدح صهره القاتل

أخبار العالم العربي

شقيق المغدورة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j4bj

قال شقيق السيدة اللبنانية "رحمة" التي قتلها زوجها المصري قبل أيام في الكويت، إن صهره "رجل طيب وحلو المعشر"، وإنه لم يسمع من شقيقته أن زوجها قام بإهانتها يوما ما.

وأضاف شقيق الضحية لصحيفة "النهار" اللبنانية، التي لم تذكر اسمه :" قبل نحو ساعة من الجريمة كانت شقيقتي تتحدث مع والدتي عبر تطبيق "واتس اب" بكل رحابة صدر، لنفاجأ بعدها بخبر مقتلها على يد زوجها".

 وأضاف للصحيفة :"بحسب المعلومات الواردة إلينا من الكويت، بدأ الزوج الإشكال مع أولاده، وكانت رحمة نائمة، فاستيقظت لتدافع عنهم، قبل أن يتطور الأمر ويطعنها بالسكين عدة طعنات فارقت على إثرها الحياة".

 وحول طبيعة الحياة الزوجية بين القتيلة وزوجها القاتل قال الشقيق إن :" شقيقتي رحمة عاشت عشر سنوات مع زوجها، وأنجبت منه ولدا وفتاتين، وكان إنسانا محترما، لم يبدُ عليه الإجرام، فلم يشتمها قط". مضيفا "والدتي زارتهما في الكويت مرتين، وتعامل معها بأخلاق عالية".

وعن بدايات تعرف الزوجين قال شقيق الضحية :" رحمة تعرفت عليه في لبنان، حيث قدم باحثا عن مزرعة، وطلب يدها، أيام كانت تعمل معلمة لغة انجليزية في إحدى مدارس صيدا، وحين سألنا عنه في مصر، قيل لنا إنه رجل خلوق، فتزوجته وانتقلا إلى الكويت للعمل في التدريس".

 وأوضح شقيق الضحية الأربعينية أن والدته " هي الوصي الشرعي على أطفال ابنتها القتيلة، وسوف تسافر قريبا إلى الكويت، لكي تتسلم الأولاد الذين فقدوا الأم والأب جراء جريمة".

 وكان الزوج المصري قد طعن رحمة اللبنانية عدة مرات أمام طفليهما وفارقت على أثرها الحياة، وخرج عقب ارتكابه الجريمة إلى الشارع وهو يصيح بشكل هستيري، وتفيد التحقيقات الأولية التي تقوم بها الشرطة الكويتية بأن الزوج حاول تبرير جريمته بسبب عدم قبول زوجته القسم على القرآن الكريم أن أحدا لم يكن في المنزل قبل عودته إليه، حيث لاحظ نزول شخصين مجهولين من سلم البناية التي كانا يقطناها ما أثار شكوكا لديه، في إشارة إلى أنها جريمة شرف.

 

المصدر: وكالات

علي الخطايبة