اشتداد المعارك بجرود عرسال وحزب الله يعلن عن قتيل

أخبار العالم العربي

اشتداد المعارك بجرود عرسال وحزب الله يعلن عن قتيل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j2hz

تمكنت وحدات من الجيش السوري وقوات تابعة لـ"حزب الله" اللبناني من تحرير عدد من التلال في جرود عرسال والقلمون وسط اشتداد المعارك ومقتل عنصر من حزب الله والعشرات من المسلحين.

وذكرت دائرة الإعلام الحربي أن الهجوم العسكري الذي بدأ فجر اليوم لتطهير جرود عرسال والقلمون من المسلحين الإرهابيين انطلق من محورين باتجاهات متعددة لكل محور، الأول من بلدة فليطة السورية باتجاه مواقع جبهة النصرة في جردها في القلمون الغربي، والثاني من جرود سلسلة لبنان الشرقية الواقعة جنوب جرد عرسال باتجاه مرتفعات وتحصينات إرهابيي جبهة النصرة شمال وشرق جرد عرسال.

بدوره قال مسؤول في قيادة العمليات في جرود عرسال، "لا وقت محدد للعملية وهي ستتحدث عن نفسها وستسير وفقا لمراحل تم التخطيط لها".

من جهة أخرى استهدف الجيش اللبناني اليوم مجموعة إرهابية حاولت الفرار باتجاه عرسال قادمة من وادي الزعرور جنوب عرسال، وسط تخوف من تسلل المزيد من المسلحين باتجاه عرسال، بحسب ماذكرته وسائل إعلام محلية.

وتشير مصادر محلية إلى أن الهدف الأساسي للمعركة هو فصل بلدة عرسال عن الجرود اللبنانية السورية بهدف منع عناصر "النصرة" من الهروب إلى عرسال.

هذا وقد وجهت وحدات الجيش والحزب قصفها منذ الدقائق الأولى لانطلاق العملية، إلى تجمعات ونقاط انتشار وتحصينات ومواقع جبهة النصرة في ضهر الهوى وموقع القنزح ومرتفعات عقاب ووادي الخيل وشعبة النحلة في جرود عرسال.

ولاتزال الاشتباكات متواصلة وسط غارات مكثفة على مواقع جبهة النصرة في وادي الخيل بجرود عرسال.

كما استهدف الجيش السوري وحزب الله بالقصف المدفعي والصاروخي تجمعات المسلحين بمرتفعات الضليل وتلة الكرة وتلة العلم بجرود فليطة بالقلمون الغربي، 

أما فيما يخص اللاجئين في مخيمات عرسال، أكد رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري، في بيان أن "الوضع في داخل البلدة مستقر، فيما النازحون السوريون يلازمون المخيمات، والأهالي يمارسون حياتهم العادية وسط إجراءات أمنية للجيش الذي سمح منذ بعض الوقت، عند أطراف وادي حميد لعائلات نازحة بالدخول إلى مخيماتها".

كما استحدث الجيش ممرات آمنة لخروج النازحين السوريين من المخيمات القريبة من مناطق الاشتباكات ورفع من جهوزيته عند حدود السلسلة الشرقية ومحيط عرسال، فيما يعمل على تسهيل مرور النازحين من مخيمات الجرد إلى عرسال البلدة والأماكن الآمنة بإشراف الأمم المتحدة، وسط حركة نزوح كبيرة من اللاجئين السوريين باتجاه الأراضي اللبنانية.

 تجدر الإشارة إلى أن الجماعات الإرهابية تسيطر في جرود عرسال على 300 كم مربع وهي لم تقبل بالخروج بتسوية من آخر بقعة لتواجدها على الحدود اللبنانية ـ السورية كما فعل غيرها في الأشهر الأخيرة.

ومع أن الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله أطلق قبل نحو أسبوعين نداء "الفرصة الأخيرة" لحقن الدماء، إلا أن المدعو أبو مالك التلّي، "أمير جماعة جبهة النصرة" الإرهابية في جرود عرسال اشترط للتسوية، خروجه مع حوالى 530 مسلحا وبعض العائلات في طائرات من مطار بيروت إلى تركيا، مع مبالغ مالية كبيرة، بحسب وكالة تسنيم.

وأضافت الوكالة، أنه وبعد تعثر المفاوضات التي قادها الشيخ مصطفى الحجيري (أبو طاقية) أول من أمس، و"التواصل التفاوضي" أمس، بدا واضحا لدى القيادات العسكرية المعنية أن الجماعات الإرهابية لن تقبل بالخروج خالية الوفاض، فاتخذ قرار البدء بالعملية العسكرية.

وقد جرى التمهيد للعملية بقصف جوي وبري يوم أمس من قبل الطائرات الحربية السورية على تجمعات المسلحين، حيث قصفت مواقع للإرهابيين قرب معبر الزمراني، وجرود بلدة فليطا وأعالي منطقة وادي عجرم في جرود عرسال. وبعد الظهر، بدأت مدفعية حزب الله بقصف مركز على مواقع "النصرة" في منطقة الكسارات في الجرود، كذلك قصف الجيش اللبناني منطقة وادي الخيل بالأسلحة الصاروخية والمدفعية.

 المصدر: وكالات 

نتاليا عبدالله