الجيش السوري يستعيد الضليعيات ويقتل أعدادا كبيرة من "داعش"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/izas

أفاد الوكالة العربية السورية للأنباء، بتمكن الجيش السوري من استعادة السيطرة على منطقة الضليعيات الواقعة بين محافظتي حمص ودير الزور، مؤكدة مقتل أعداد كبيرة من مقاتلي تنظيم "داعش".

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إن "وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع الحلفاء واصلت عملياتها الناجحة في عمق البادية من المحطة الثالثة لضخ النفط باتجاه المحطة الثانية واستعادت السيطرة على منطقة الضليعيات على مشارف منطقة حميمة الواقعة على الحدود الإدارية بين محافظتي حمص ودير الزور".

وأوضح المصدر أن العمليات أسفرت عن القضاء على أعداد كبيرة من أفراد "داعش" وتدمير أسلحتهم وعتادهم، مؤكدا أن وحدات الهندسة في الجيش أزالت الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها التنظيم في المنطقة.

ووفقا للوكالة، أحكمت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الحليفة يوم الجمعة الماضي، سيطرتها على محطة غاز آرك شمال شرق قرية آرك وعلى 4 نقاط حاكمة شمال شرق القرية. 

على صعيد آخر، أكد مصدر عسكري آخر، في تصريح لـ "سانا" أن "وحدات من الجيش وجهت ضربات مركزة على مقرات وتحركات تنظيم (داعش) الإرهابي في محيط منطقتي المقابر والبانوراما ومحيط الفوج 137 وحي الرشدية في مدينة دير الزور ومحطيها".

وأشار إلى أن الضربات أدت إلى "مقتل 18 إرهابيا من التنظيم وتدمير عربة مدرعة وعربتين مزودتين برشاشين ثقيلين".

وفي ريف دمشق، دمرت قوات من الجيش السوري خلال اشتباكات مع تنظيم "جبهة النصرة" في ريف دمشق، 7 عربات وراجمة صواريخ تابعة للتنظيم وقتلت العديد من مسلحيه.

من جانب آخر، أكد نشطاء سوريون أن طائرات تابعة لـ"التحالف الدولي" قصفت صباح اليوم الاثنين، مناطق في مدينة الميادين الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور، مستهدفة بالضربة الأولى بناء المصرف التجاري ما تسبب في دماره بشكل كامل، وفي الضربة الثانية استهدفت منزلا كان يقطنه عنصر من "داعش" يحمل جنسية خليجية.

وأكد النشطاء أن الضربة تسببت فقط بأضرار مادية، نظرا لأن "العنصر كان قد أخلى المنزل عصر يوم أمس مع زوجته وعائلته وتوجه إلى مكان آخر".

المصدر: وكالات

إياد قاسم

الأزمة اليمنية
أول كسوف كلي للشمس منذ 99 عاما!