لافروف: هناك نزعة إيجابية في صفوف المعارضة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iysp

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه بدأ يلاحظ تعزز النزعات الإيجابية في صفوف المعارضة السورية بالاتجاه نحو الحوار مع الحكومة لتسوية الأزمة.

وقال الوزير الروسي خلال لقاء عقده مع رئيس "تيار الغد السوري" أحمد الجربا،  إن انطلاق الحوار السوري وإنشاء مناطق تخفيف التوتر يسمح بالانتقال من المواجهة بين الحكومة والمعارضة إلى التعاون في محاربة الإرهاب.

وأشاد لافروف بجهود الجربا الرامية إلى تسوية الأزمة وتوحيد أطياف المعارضة على أساس المبادئ الديمقراطية، مشددا على أن هذه الجهود تتناسب تماما مع قرارات المجتمع الدولي، ولاسيما فيما يخص ضرورة أن يقرر السوريون أنفسهم مصير بلادهم عن طريق التوافق.

وأشار الوزير الروسي في هذا الخصوص إلى التراجع التدريجي لنفوذ ممثلي المعارضة الخارجية الذين "تعودوا على العمل حصرا على أساس توجيه الإنذارات وطرح الشروط المسبقة، والذين كانوا يهتمون بطرح أفكار مموليهم الخارجيين بقدر أكبر من مصالح الشعب السوري".

بالتزامن مع ذلك، ينمو نفوذ أولئك الذين يهتمون بدفع الحوار السوري إلى الأمام، إذ أكد لافروف في هذا الخصوص أن روسيا تحاول المساهمة في حل هذه النزاعات عن طريق تكثيف الجهود في منصة أستانا وعبر دعم جهود الأمم المتحدة لمواصلة مفاوضات جنيف.

وأوضح قائلا، متوجها إلى الجربا: "إننا نلاحظ حاليا بوادر إيجابية جدا في مختلف أطياف المعارضة السورية تؤكد أن جهودكم أصبحت محورية بالنسبة للعديد من السوريين المعنيين بمصير بلادهم".

وشدد الوزير على أن "إطلاق الحوار السوري وضمان نظام وقف إطلاق النار وإنشاء مناطق تخفيف التوتر في إطار عملية أستانا، والعودة إلى الحياة السلمية ، يسمح بالانتقال من المواجهة بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة إلى التعاون ولاسيما في محاربة الإرهاب".

بدوره لفت المعارض السوري إلى أن لقائه هذا مع لافروف هو الثاني  منذ بداية العام. وذكر بأن ممثلي تياره يلتقون مع مسؤولين روس في موسكو وفي القاهرة، مؤكدا رغبته في تبادل وجهات النظر بشأن وقف إطلاق النار وإنشاء مناطق تخفيف التوتر في إطار عملية أستانا.

ووصف الجربا هذا العمل بأنه مهم، مؤكدا دعمه للجهود الروسية. وبشأن المفاوضات في جنيف، عبر عن أمله في أن تنتج عن حلول خلاقة للدفع باتجاه التسوية السياسية. وأضاف: "نناقش موضوع محاربة الإرهاب في سوريا، وروسيا معنية بقدر كبير بالحرب على الإرهاب ونحن كذلك".

وشدد على ضرورة أن يكون هناك حوار سوري سوري بين الموالاة والمعارضة بمشاركة كافة القوى لإيجاد حل سياسي.

وتابع المعارض أن الدور الروسي مهم جدا، قائلا:  "نحن دائما في الرهان على الدور الروسي".

وذكر بأن ملتقى تشاوريا للقوى الوطنية السورية انعقد الشهر الماضي  في القاهرة بحضور  عدة شخصيات وأحزاب من دمشق ومن الخارج. وكشف أن هذا الملتقى توصل إلى 3 نتائج، مؤكدا أنه يريد طرحها على وزير الخارجية الروسي لمناقشتها.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك