"قوات سوريا الديمقراطية" تدخل أول أحياء الرقة

أخبار العالم العربي

عنصران من "قوات سوريا الديمقراطية" شمالي الرفة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iwqh

أعلنت جماعة "قوات النخبة" السورية، المنضوية تحت لواء "قوات سوريا الديمقراطية" أنها دخلت إلى حي المشلب جنوب شرق مدينة الرقة في إطار العملية الحاسمة لتحريرها من "داعش".

وقال محمد الشاكر، المتحدث الرسمي باسم "قوات النخبة"، المتكونة من المقاتلين العرب والتي انضمت إلى "قوات سوريا الديمقراطية" في فبراير/شباط الماضي، إن هذا التقدم جاء بدعم جوي مكثف من التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة.  

وأضاف الشاكر، حسب ما نقلت عنه وكالة "رويترز"، اليوم الثلاثاء: "قوات النخبة السورية دخلت منذ ساعة أو ساعتين أول أحياء مدينة الرقة، وهو حي المشلب، انطلاقا من الجهة الشرقية... وذلك طبعا بإسناد من قوات التحالف الدولي، إسناد جوي ودعم لوجستي على الأرض".

وأشار الشاكر إلى أن "دخول قوات النخبة السورية إلى حي المشلب يعتبر بداية لعملية تحرير الرقة بالكامل... وها هي الآن تحقق أول موطئ قدم في الرقة".

من جانبه، أكد التحالف الدولي ضد "داعش" أن المعركة الحاسمة لتحرير الرقة السورية ستكون "طويلة وصعبة"، لكنها "ستوجه ضربة قاصمة لما يدعيه التنظيم من وجود دولة خلافة حقيقية".

وأوضح قائد التحالف، ستيفن تاونسند، في بيان صدر عنه اليوم الثلاثاء، على خلفية إعلان "قوات سوريا الديمقراطية" إطلاق العملية العسكرية للسيطرة على المدينة: " سيغدو من الصعب على داعش إقناع المجندين الجدد بأن الانضمام إليه سيكون رابحا، بعد خسارته عاصمتيه في العراق وسوريا".

وأضاف تاونسند: "شهدنا جميعا الهجوم الشنيع في مانشستر ببريطانيا... داعش يهدد كل دولنا وليس فقط العراق وسوريا، وهو قد دخل دولنا، هذا لا يمكن أن يستمر".

وتابع تاونسند مشددا: "لكن هذا التحالف قوي وملتزم باستكمال إبادة داعش في العراق وسوريا".

وتأتي هذه التصريحات بعد أن أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية"، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، عن بدأ معركة انتزاع السيطرة على الرقة، التي يعتبرها تنظيم "داعش" الإرهابي عاصمة له، بشن هجمات من شرق وغرب وشمال المدينة.

ويشارك في المعركة، حسب بيان لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، العديد من الفصائل المنضوية تحت هذا التحالف، بما في ذلك "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تشكل قوته العسكرية الأساسية، وكذلك "وحدات حماية المرأة"، و"جيش الثوار"، و"جبهة الأكراد"، و"لواء الشمال الديمقراطي"، و"قوات العشائر"، و"لواء مغاوير حمص"، و"صقور الرقة"، و"لواء التحرير"، و"لواء السلاجقة"، وقوات الصناديد"، و"المجلس العسكري السرياني"، و"مجلس منبج العسكري"، و"مجلس ديرالزور العسكري"، بالإضافة إلى "قوات النخبة"، و"قوات الحماية الذاتية"، وبمساندة قوية من "مجلس الرقة المدني"، و"مجلس سوريا الديمقراطية"، ووجهاء ورؤساء عشائر المنطقة.

وقال قائد الحملة العسكرية في الرقة، روجدا فلات، لوكالة "رويترز"، إن الهجوم بدأ على منطقة المشلب عند مشارف المدينة من الناحية الجنوبية الشرقية.

من جانبه، أعلن المتحدث باسم "قوات سوريا الديمقراطية"، طلال سلو، في حديث إلى وكالة "رويترز"، أن المعركة الحاسمة من أجل "عاصمة الخلافة" ستكون شرسة لأن إرهابيي "داعش" سيستميتون دفاعا عن معقلهم.

وأكد سلو أن قوات التحالف الدولي ستشارك في اقتحام المدينة، "جنبا إلى جنب" مع مقاتلي "قوات سوريا الديمقراطية"، مشيرا إلى أن التحالف يقوم بدور بارز في إنجاح العملية.

يذكر أن تنظيم "داعش" انتزع السيطرة على مدينة الرقة من جماعات معارضة في عام 2014 واستخدمها كقاعدة للتخطيط لعمليات في الغرب.

المصدر: رويترز + وكالات

رفعت سليمان

الأزمة اليمنية