رئيس العراقي: العرقيون موحدون في الحرب ضد داعش

أخبار العالم العربي

رئيس العراقي: العرقيون موحدون في الحرب ضد داعش الرئيس العراقي فؤاد معصوم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iuew

اعتبر الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، اليوم الجمعة، أن تنظيم "داعش" وحّد العراقيين بكافة أطيافهم، بكلفة كبيرة من الضحايا، مؤكداً ضرورة التنسيق الكامل بين الدول العربية لمحاربة الإرهاب.

وأدلى معصوم بهذه التصريحات، خلال لقاء مع عدد من الصحافيين، على هامش زيارته إلى الأردن للمشاركة في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يبدأ أعماله رسمياً غدا السبت.

وقال الرئيس العراقي إن "داعش، ورغم الكلفة الكبيرة التي خلفها من شهداء وضحايا، فإنه وحدّ الشعب العراقي، عرباً وكرداً وتركماناً، مسلمين ومسيحيين وإيزيديين، كلهم بسنتهم وشيعتهم، الشعب العراقي الآن كله شعب واحد".

وأضاف: "في السابق، كانت هناك حساسيات بين السنة والشيعة. لكن الآن في الموصل الحشد الشعبي (فصائل مسلحة شيعية) له دور في قتال داعش".

وتابع: "في السابق، لم يكن بالإمكان أن تلتقي القوات العراقية بقوات البيشمركة الكردية، والآن هم يقاتلون معاً في جبهة واحدة"، مؤكداً أن "قوة العراق في وحدته، لذلك نحن نأمل أن يعود العراق دولة مهمة في المنطقة بعد إزالة داعش".

وأوضح معصوم أن " العناصر الأساسيين لداعش ليسوا عراقيين، بل أجانب. لأن الفكرة الانتحارية والعمل الانتحاري جلبه إلى العراق، تنظيم القاعدة ثم داعش. هذه المفاهيم كلها جديدة على العراق".

وأكد الرئيس العراقي ضرورة "التنسيق الكامل" بين الدول العربية لمحاربة الارهاب.

وحول كلفة إعادة الإعمار للمناطق المحررة من تنظيم الدولة الإسلامية، قال معصوم: "من الصعب تحديد رقم. أن نقول 30 أو 50 مليار هذا مجرد كلام، فالتدمير رهيب وخاصة في الموصل".

وأوضح معصوم ان " أغلب المناطق التي سيطر عليها هذا التنظيم تم تخريبها بجامعاتها ومساجدها وكنائسها وبنيتها التحتية لا سيما مدينة الموصل".

وبدأت القوات العراقية بدعم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن في 17 اكتوبر/تشرين الاول الماضي عملية ضخمة لاستعادة كامل الموصل من تنظيم الدولة الاسلامية الذي سيطر عليها في منتصف يونيو/حزيران 2014.

وأعلنت القوات العراقية، نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، استعادة كامل الشطر الشرقي للموصل ثم أطلقت بعد شهر تقريباً عملية استعادة الشطر الغربي.

وتخوض القوات العراقية منذ أسابيع عدة معارك ضارية حول المدينة القديمة في الموصل لكنها تواجه مقاومة شديدة تبطئ تقدمها.

المصدر: أ ف ب

سعيد طانيوس