الشعب اللبناني يتلقى اتصالات "مشبوهة" خلال كلمة نصر الله

أخبار العالم العربي

 الشعب اللبناني يتلقى اتصالات حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ithc

أثارت اتصالات هاتفية غريبة من رقم تابع لقسم العلاقات الإعلامية في حزب الله تزامنت مع كلمة الأمين العام للحزب في ذكرى اغتيال القيادي في حزب الله مصطفى بدر الدين قلق اللبنانيين.

وتلقى مواطنون لبنانيون، الخميس، خلال كلمة حسن نصرالله، اتصالات هاتفية وسمعوا رسالة صوتية مسجلة تردد "قاتل شهيدنا يلقي كلمة أمامكم الآن"، فيما تلقت أرقام هاتفية رسائل نصية ورسائل عبر الواتس آب بالمضمون نفسه.

تجدر الإشارة إلى أن القيادي في حزب الله، مصطفى بدرالدين، والذي يُعتبر أرفع مسؤول عسكري في الحزب والذي قتل في 13 مايو/أيار 2016 إثر تعرض مكان إقامته قرب مطار دمشق الدولي للقصف.

ويُعتبر مصطفى بدرالدين من أبرز أربعة أشخاص اتهمتهم المحكمة الجنائية الدولية الخاصة في لبنان عام 2011 بأن لهم صلة بإغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، ووصفته المحكمة بأنه "مدبر العملية".

وأصدر مكتب العلاقات الإعلامية في حزب الله اللبناني توضيحا قال فيه إن تلاعبا غير محدد المصدر حصل بالخطوط الهاتفية الثابتة للعلاقات الإعلامية في الحزب، مضيفا أنه قد تم الاتصال بالعديد من المواطنين وإرسال رسائل هاتفية ظاهرها أنها من هذه الخطوط، وتحمل هذه الاتصالات والرسائل إساءة للمقاومة وقائدها.

وأكد في توضيحه أن مكتب العلاقات الإعلامية يتابع الموضوع مع المعنيين في وزارة الاتصالات اللبنانية وفي هيئة "أوجيرو" لكشف المتلاعبين والأساليب التي استخدموها لتحقيق هذا الخرق.

وقد أجرى المسؤولون في حزب الله اتصالات مع المسؤولين عن قطاع الاتصالات في لبنان، سواء في وزارة الاتصالات أو في هيئة "أوجيرو"، حيث تجري التحقيقات اللازمة، لتحديد ما حصل بالضبط، ولاستكشاف ما إذا كان هناك خرق داخلي أو خارجي لهيئة "أوجيرو"، وقد وعد المسؤولون في أوجيرو بإعطاء رد واضح للبنانيين.

جدير بالذكر أن "هيئة أوجيرو" تأسست عام 1972، وهي مؤسسة عامة مملوكة 100% من الدولة اللبنانية، ومحرك وزارة الاتصالات، والعضو الأساسي لشبكتي الهاتف الثابت والخلوي.

نظرية المؤامرة!

يُذكر أن عدة تقارير إعلامية عربية وأجنبية أشارت سابقا إلى أن "حزب الله" قام بتصفية قائده العسكري مصطفى بدرالدين في سوريا، الدافع الذي جعل وسائل الإعلام اللبنانية تضع العملية برمّتها في خانة نظرية المؤامرة، حيث اتهمت صحيفة "الأخبار" في مقال نشرته اليوم، ما أسمته بـ "التحالف الإسرئيلي ــ السعودي" بـ "الإمعان في الحرب الأمنية ــ الإعلامية ضد المقاومة اللبنانية، في محاولات لزعزعة ثقة اللبنانيين بها وزرع بذور الشقاق بين المقاومين، مؤكدة أنه يصعب تقنيا كشف مصدر هذه الحملة".

وأشارت إلى أن آخر الإبداعات هو اختراق شبكة الاتصالات اللبنانية وإجراء عشرات آلاف الاتصالات بأرقام هواتف المواطنين وإرسال رسائل نصيّة يظهر جزء منها كأنه صادر عن هواتف ثابتة تعود إلى العلاقات الإعلامية في حزب الله، أثناء إلقاء الأمين العام للحزب، السيد حسن نصرالله، خطابا لمناسبة ذكرى اغتيال القائد مصطفى بدر الدين.

وأشارت الصحيفة اللبنانية إلى أن اتصالات وردت إلى هواتف آلاف اللبنانيين من أرقام أجنبية (أمريكية وكندية وسيريلنكية وتايلاندية...)، تحمل كلها رسالة صوتية موحّدة، إضافة إلى رسائل فيديو عبر تطبيقَي "واتساب" و"فايبر"، موجهة أصابع الاتهام إلى إحدى القنوات العربية بثت تقريرا مفاده أن نصرالله أمر باغتيال مصطفى بدر الدين.

وبينت كذلك أن حملة إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي سوّقت لذلك.

إلى ذك ذكّرت صحيفة "الأخبار" بالحملات الأمنية ــ الإعلامية التي وجهتها تل أبيب ضد المقاومة واللبنانيين خلال حرب يوليو/تموز 2006، عندما كانت ترد إلى اللبنانيين اتصالات ورسائل نصية من أرقام أجنبية للتحريض على المقاومة.

المصدر: قناة المنار + وسائل إعلام لبنانية

ياسين بوتيتي