الأزهر والفاتيكان يدعوان إلى "الأخوة الإنسانية"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/irro

قال بابا الفاتيكان فرنسيس عبر كلمة له في "مؤتمر الأزهر العالمي للسلام"، إن العنف يولد العنف والشر يولد الشر، مؤكدا أن الحوار بين الديانات والثقافات ضرورة لمستقبل جميع البشرية.

وذكر البابا أن هناك ضرورة للسعي دائما "لإيجاد الآخر وعدم ترسيخ الهوية المنغلقة، بل المنفتحة على الجميع والمتواضعة والعزيزة في نفس الوقت، التي تسعى لإقامة حوار وإعلاء قيمة الذات والوصول إلى الارتقاء والمشاركة بين الجميع"

وأضاف البابا: "لا بد من رفض البربرية التي تدعو للعنف، ويجب تنشئة الأجيال التي تستجيب للمنطق وزيادة الخير"، مشيرا إلى أن الشباب "مثل الأشجار، ينمون ويتعاونون مع الآخر ويتمكنون من تغيير الهواء الملوث بالكراهية إلى الأكسجين النقي للأخوة.. إننا مدعوون مسيحيون ومسلمون على المساهمة في ذلك الأمر".

في نفس السياق، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال كلمته في الاحتفالية المقامة ترحيبا بالبابا، إن "زعم قوى الشر التي ترتكب الجرائم ارتباطها بالإسلام يسبب الألم للمسلمين".

 وتابع السيسي أن "الإسلام لم يأمر بالقتل وترويع الآمنين ولكنه أمر بالتسامح وترك الحرية لكل شخص في اختيار دينه وعقيدته واحترام ذلك، مؤكدا أن مصر تقف في الصفوف الأولى للتصدي لهذا الفكر المتطرف، ويتحمل شعبها في صمود ثمنا باهظا لهذا التصدي".

وأكد الرئيس المصري أن "الأزهر الشريف بما يمثله من قيمة حضارية كبرى وما يبذله من جهود مقدرة للتعريف بصحيح الدين الإسلامي، يقوم بدور لا غنى عنه بالتصدي لدعوات التطرف والتشدد ومواجهة الأسس الفكرية الفاسدة".

وأضاف أن مصر عازمة "على هزيمة هذا الشر والتمسك بوحدتنا وعدم السماح له بتفريقنا، مشددا على أن القضاء نهائيا على الإرهاب يستلزم مزيدا من التكاتف من كل القوى المحبة للسلام في المجتمع الدولي، والدعم سواء بالمال أو السلاح".

المصدر: وكالات

إياد قاسم

الأزمة اليمنية