الدوحة: سنساعد في الملاحقة القضائية للمسؤولين عن الجرائم في سوريا

أخبار العالم العربي

الدوحة: سنساعد في الملاحقة القضائية للمسؤولين عن الجرائم في سوريادمشق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ir1f

قال أحمد بن حسن الحمادي الأمين العام لوزارة الخارجية القطرية إن بلاده لن تدخر جهداً للمساعدة في التحقيق والملاحقة القضائية للمسؤولين عن الجرائم الأشد خطورة في سوريا.

وأضاف الحمادي خلال جلسة أعمال الاجتماع السنوي السابع للشبكة العالمية لنقاط الاتصال الوطنية بشأن المسؤولية عن الحماية أن ذلك سيتم من خلال مواصلة دعم الآلية الدولية المحايدة المستقلة التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة.

من جهة أخرى قال الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس الوزراء القطري السابق، إن المأساة السورية المستمرة تشكل حالة كاشفة للعجز العربي، حيث تشكل سوريا مرآة ومختبرا لصراعات المنطقة.

وحذر بن جاسم من: "وجود حالة من العجز السياسي المزدوج تعانيها المنطقة العربية بفعل الأزمة السورية التي تواصلت مأساتها بسبب الخلافات بين الدول الكبرى".

وأكد: "ارتباط الأمن الخليجي بالأمن العربي (...) فالأمن الخليجي والعربي مرتبطان ارتباطا جذريا وهذا يعني تأثير الأحداث التي تجري على امتداد رقعة عالمنا العربي على أمن الخليج".

وأشار خلال محاضرة في الدوحة إلى أن: "أحد أسباب الصراع الدائر الآن في الدول التي شهدت الربيع العربي والذي أدى إلى سقوط الأنظمة السابقة، حدوث ثورات مضادة قد يكون تم التخطيط لها من قبل، فضلا عن صراعات بين حلفاء الأمس على السلطة والنفوذ".

وقال إن: "المستفيد الأكبر من سقوط العراق عام 2003، واندلاع ثورات الربيع العربي، هي إيران التي وظفت تلك المتغيرات لمصلحتها. في حين كانت ردة فعل الدول الخليجية تالية للأحداث وغير فعالة بما يكفي للتعامل بجدية مع المستجدات على الساحة الإقليمية والدولية، حيث اكتفت بالإدانة وردات الفعل دون أن تلعب دوراً قوياً لإطفاء الحرائق".

وأكد رئيس الوزراء القطري السابق أن: "المنطقة بحاجة إلى مشروع تنمية بشرية شاملة، يكون أولوية مهامه تحصين المجتمعات وتعزيز الدول، وتمكين المواطنين من تطوير حياتهم في مختلف المجالات".

المصدر: وكالات

رُبى آغا

الأزمة اليمنية