لوعة شابة سورية حرمها ترامب من شريك حياتها!

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ip9v

بحسرة ولوعة شديدتين، تحدثت أرملة الضابط السوري فراس حمود، الذي قضى نحبه بالضربات العسكرية الأمريكية على مطار الشعيرات، والدموع تذرف من مقلتيها.

وروت في تسجيل فيديو، لحظات ماقبل الكارثة قائلة إن اتصالا هاما ورد إلى زوجها من عقيد بالجيش، قتل هو الآخر، يوم 7 أبريل/ نيسان، أخطره بضرورة الالتحاق بالقاعدة الجوية الشعيرات(طياس)، الواقعة جنوب شرق مدينة حمص، وسط سوريا.

وبعد فترة وجيزة اتصل شقيقها ليعلمها باستشهاد زوجها فراس، وهو ملازم أول بالجيش السوري، إضافة إلى مقتل عدد من زملائه. 

"مو حرام تنقطف هيك وردة"، هكذا صرخت الأرملة السورية لدى إنزال جثمان زوجها الشاب في التابوت. مستذكرة خصاله المليحة، متحسرة على شبابه الذي ضاع بسبب "العدوان الأمريكي" بحجة محاربة الإرهاب.

وتقول الأرملة في الفيديو إن سكان الشعيرات باتو خائفين من إعادة الكرة وقصف بيوتهم هذه المرة من قبل الجيش الأمريكي، مما اضطرهم لمغادرتها نحو البراري آخذين معهم بطانياتهم لحماية أطفالهم من صقيع الليل.

وأردفت أن عزاءها الوحيد هو عودة المطار للعمل بعد ساعات من الضربات العسكرية الأمريكية.

المصدر: رابتلي

رُبى آغا