الجزائر تنشر روايتها عما دار بين وزيرها الأول ووزير الثقافة الإيراني

أخبار العالم العربي

الجزائر تنشر روايتها عما دار بين وزيرها الأول ووزير الثقافة الإيراني رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iodl

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية أن ما تناقلته وسائل إعلام إيرانية عما دار خلال استقبال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال مؤخرا وزير الثقافة الإيراني لا يطابق الواقع.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الأحد عن المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي الشريف أن ما تناقلته بعض وسائل الإعلام الإيرانية حول فحوى اللقاء الذي جمع مؤخرا الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال ووزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني رضا أمير صالحي يعد "نقلا غير سليم واستنتاجا غير مطابق لحقيقة ما تم تداوله من مواضيع وما ورد من تصريحات خلال هذا اللقاء".

ولفت المتحدث باسم الخارجية الجزائرية إلى أن هذا اللقاء كان:

 "فرصة للوزير الأول ليعبر عن أمل الجزائر في أن تلعب إيران دورا إيجابيا في محيطها وأن تكون عامل استقرار وتوازن في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي".

وتنويها:

 بـ"نوعية العلاقات التي تربط الجزائر بجميع الدول العربية في الخليج والمشرق وخاصة مع المملكة العربية السعودية الشقيقة''، معربا في نفس الوقت عن "قناعته بأن الحوار وحده هو الكفيل بتجاوز المشاكل الظرفية المطروحة في الوقت الحاضر".

كما شدد الشريف على أن الوزير الأول الجزائري قد أكد خلال اللقاء "عزم الجزائر على مواصلة سعيها لمحاربة هذه الآفة (الإرهاب) والعمل على تحسيس شركائها بخطورتها على الأمن والاستقرار الدوليين وضرورة تعبئة كل الطاقات الممكنة للتصدي لها واجتثاثها".

وكانت وسائل إعلام إيرانية وصفت اللقاء الذي جمع الرجلين خلال الزيارة التي قام بها وزير الثقافة الإيراني إلى الجزائر الأربعاء والخميس الماضيين بأنه

"أظهر تطابق وجهات النظر الإيرانية والجزائرية تجاه التهديدات التي يشكلها الفكر المتطرف والتكفيري وضرورة اعتماد الثقافة وسيلة أساسية في مواجهة هذا الفكر وتكريس خطاب الاعتدال".

ونقلت تلك الوسائل الإعلامية الإيرانية عن صالحي إعلانه وجود مساع بين البلدين "لإقامة تعاون في مجال محاربة الإرهاب والتطرف".

المصدر: وكالات

محمد الطاهر