غاتيلوف: سلال جنيف الأربع متساوية الأهمية

أخبار العالم العربي

غاتيلوف: سلال جنيف الأربع متساوية الأهميةغينادي غاتيلوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/inqq

أكد غينادي غاتيلوف، نائب وزير الخارجية الروسي أن "السلال الأربع" المطروحة في مفاوضات جنيف متساوية الأهمية، ويجب بحثها بشكل متواز.

وفي تصريح صحفي على هامش مشاركته في اللقاءات التشاورية في سياق الجولة الخامسة من مفاوضات جنيف، أقر الدبلوماسي الروسي بأن عملية التفاوض تتقدم بصعوبة بسبب اختلاف مواقف الأطراف من مدى أولولية المواضيع المطروحة للنقاش.

وأوضح قائلا: "الجولة الحالية غير سهلة. فعلى الرغم من أنه تم التوافق على الأجندة من 4 بنود(سلات) خلال الجولة السابقة، توجد خلافات معينة بين الوفود حول تسلسل بحث بنود الأجندة".

وأضاف أن وفد الحكومة يصر على ضرورة التركيز بالدرجة الأولى على المسائل المتعلقة بمحاربة الإرهاب، فيما ترى "منصة الرياض" أن الموضوع الرئيسي يكمن في تشكيل هيئة حكم انتقالية.

وشدد غاتيلوف قائلا: "تعد بنود جدول الأعمال الأربعة كلها متساوية الأهمية، ويجب بحثها على أساس متساو".

وعند تطرقه لموضوع الدستور السوري الجديد، أكد غاتيلوف أن موسكو لا تصر على اقتراحها حول هذه الشأن، في إشارة إلى مشروع الدستور الذي أعدته روسيا وعرضته في مفاوضات أستانا.
وقال: "ما قمنا به يجب أن يكون مادة للتفكير. هدفنا دفع الأطراف لمناقشة هذا الموضوع.. نحن لا نفرض".

وأكد أن مسألة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة كانت من بين المواضع التي تم طرحها خلال اللقاء مع وفد الهيئة العليا للتفاوض، موضحا: "لا نقبل أية شروط مسبقة في المفاوضات"، فيما قال ممثلو الهيئة للوفد الروسي "إن رحيل الأسد ليس شرطا بل خطة سياسية للمستقبل". 

وأضاف أن الجانب الروسي أعلم دي ميستورا بضرورة الاستماع لاقتراحات جميع المشاركين في المفاوضات، بمن فيهم ممثلو منصتي القاهرة وموسكو.

وشدد على أن من دون مشاركة الأكراد في مفاوضات السلام السورية يصعب التعويل على تبني مؤتمر جنيف قرارات عاملة.

كما أعلن غاتيلوف أن موسكو تأمل بمشاركة المعارضة السورية المسلحة في مفاوضات أستانا في بداية شهر مايو/أيار القادم، مؤكدا في الوقت نفسه عدم وجود اتفاق بهذا الشأن حتى الآن.

وأشار في السياق إلى أن الأطراف المعنية، بما فيها تركيا، يمكن أن تلعب دورها الإيجابي في إقناع المعارضة المسلحة بالقدوم إلى أستانا، وهو أمر سيدل على إهتمام المعارضة الحقيقي بتسوية الأزمة في سوريا.

واعتبر أن تركيا تلعب دورا إيجابيا في عملية التسوية السورية قائلا: "أمور كثيرة تعتمد عليها".

وأكد أن روسيا "تنفذ كل ما هو مطلوب منها" كضامن لنظام وقف إطلاق النار في سوريا، مضيفا: "لدينا قنوات تبادل معلومات مع تركيا، والآن الجانب الإيراني مستعد للانضمام إلى هذا الأمر".

وأعرب عن تطلع روسيا إلى مشاركة الولايات المتحدة بشكل أنشط في إيجاد حل للصراع السوري، وقال: "من دون مشاركتهم (الأمريكيون) من الصعب توقع التقدم في المفاوضات". 
كما ذكر غاتيلوف أن روسيا ستشارك في مؤتمر المانحين لسوريا مطلع شهرأبريل/نيسان القادم في بروكسل.
وجاءت تصريحات الدبلوماسي الروسي بعد لقاء جمعه في جنيف مع وفد الهيئة العليا للمفاوضات (منصة الرياض)، إذ قال غاتيلوف إن الوفد السوري المعارض أكد للدبلوماسيين الروس دعمه لمناقشة "السلال الأربع" التي اقترحها المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميتسورا كأساس لجدول أعمال مفاوضات جنيف (السلال الأربع هي هيئة الحكم الانتقالي، والدستور، والانتخابات، ومكافحة الإرهاب).

المصدر: وكالات

إينا أسالخانوفا، اوكسانا شفانديوك

الأزمة اليمنية