توقيف يمني على ذمة التحقيق في مقتل رجل أعمال شهير بالسعودية!

أخبار العالم العربي

توقيف يمني على ذمة التحقيق في مقتل رجل أعمال شهير بالسعودية!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ilkk

نقلت صحيفة "عكاظ" عن مصادر أمنية نفيها لما تردد عن اعتقال قتلة أحد رجال الأعمال المعروفين في مجال الصرافة بجدة، مؤكدة إيقاف مواطن يمني الجنسية للاشتباه بتورطه في الجريمة.

وذكرت الصحيفة أن شرطة جدة كثفت تحقيقاتها لكشف ملابسات مقتل رجل  الأعمال أحمد سعيد العمودي داخل منزله في حي الروضة غربي المحافظة، بعد حصرها الشبهات حول أحد المقيمين من جنسية يمنية تم إيقافه، بجانب آخرين لهم علاقة بالحادثة ويشتبه بتورطهم فيها.

وكانت الأجهزة الأمنية تلقت بلاغا عن العثور على جثة رجل الأعمال والبالغ (57 عاما) مقيد اليدين والقدمين وعليه آثار خنق حول عنقه. وباشر خبراء الأدلة الجنائية بالتحقيق في الموقع وتم فرض طوق أمني لرفع كافة الأدلة والبصمات في مسرح الجريمة، فيما أجرى الطبيب الشرعي الكشف الطبي لتحديد أسباب وتوقيت الوفاة داخل موقع الجريمة والذي يقطنه وحيدا.

وحسب الصحيفة، ركزت جهود الشرطة على رصد كافة الموجودات لمعرفة كيفية تنفيذ الجريمة، وما إذا كانت هناك مسروقات بعد أن تناقل عدد من المهتمين معلومات تشير إلى سرقة مبلغ مالي، إذ وصفت بعض وسائل الإعلام عملية السرقة بأنها قد تكون الأكبر في تاريخ السعودية. لكن لم يتم تأكيد ذلك من جهات الاختصاص، كما لم يتم التثبت من طريقة دخول الجناة إلى المنزل وما إذا فتح الباب بطريقة عادية من خلال الضحية نفسه ما قد يمنح بعض المؤشرات لمعرفته القتلة، أو إن تعرض الباب للكسر ما قد يشير إلى أن الجاني من خارج المنزل ولا علاقة تربطه بالضحية، وهي مؤشرات تبحث خلفها الأجهزة الأمنية وتحللها لمعرفة الجناة.

وقد تحدثت وسائل إعلام عن إيقاف مشتبه فيه من جنسية عربية ما زال التحقيق معه مستمرا، وسائق رجل الأعمال الشخصي، وسائق سيارة أجرة.

وبحسب معلومات حصلت عليها صحيفة "مكة السعودية" فإن الجهات الأمنية استعانت بكاميرات الفلل المجاورة بسبب تعطل كاميرات منزل المجني عليه، لترصد مغادرة القتيل فجر الجمعة وعودته لمنزله بعد ساعة، فضلا عن خروج المتهم من منزل رجل الأعمال في ساعات الصباح الأولى من اليوم ذاته، مرتديا ثوبا ويغطي وجهه بشماغ، جارا خلفه حقيبة كبيرة، ثم استقل سيارة أجرة كان بينه وبين سائقها تواصل هاتفي قبل مغادرة الموقع.

وحسب التسريبات الإعلامية، أسفرت عمليات البحث والتحري عن اكتشاف عمليات بنكية أجراها رجل الأعمال قبل مقتله بنحو ثلاثة أسابيع، تتضمن سحب مبالغ مالية بالدولار والجنيه الإسترليني نهاية الأسبوع وإعادتها مرة أخرى إلى حساباته مطلع كل أسبوع.

وأفادت المعلومات، بوجود اتفاق مسبق بين رجل الأعمال، وأحد الأشخاص بشأن تحويل تلك المبالغ إلى الريال السعودي بسعر صرف أقل من الموجود رسميا في السوق، وهو ما أثار الشكوك حول الشخص الموقوف على ذمة التحقيق في ظل اختفاء الهاتف النقال للمغدور، وعدم انتهاء عملية تحليل المكالمات.

رجحت جهات التحقيق أن تكون السرقة هي دافع جريمة مقتل العمودي ، خاصة وأن رجل الأعمال سحب ملايين الريالات من حساباته، قبل وقوع الحادثة فيما توقعت جهات التحقيق أن تكون هذه المبالغ المختفية سر مقتل رجل الأعمال، خاصة وأن هناك معلومات أولية باحتمالية تعرض المقتول للابتزاز والتهديد.

كما تشير التسريبات الإعلامية إلى أن المقتول سافرت زوجته الثانية من جنسية عربية إلى بلدها الأم قبل 10 أيام من الواقعة وكان بمفرده داخل المنزل وقت وقوع الجريمة.

وبحسب صحيفة "سبق" السعودية، فإن الجناة سرقوا مبلغ 11 مليون ريال من منزل العامودي.

 وقالت مصادر للصحيفة أن القتلة تمكنوا من إتلاف كاميرات المراقبة  المحيطة بالمنزل، وتتبعوا الهدف حتى دخل قصره في حي الروضة أو ما يعرف بحي الأثرياء والواقع شمال غرب جدة، ومن ثم هاجموه  ونفذوا الجريمة.

المصدر: وكالات

اوكسانا شفانديوك