مصادر لـRT : خلافات داخل وفد الرياض بين العسكر والسياسيين حول طريقة التعامل مع تفجيرات حمص

أخبار العالم العربي

مصادر لـRT : خلافات داخل وفد الرياض بين العسكر والسياسيين حول طريقة التعامل مع تفجيرات حمص
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ijpm

كشفت مصادر مطلعة لـRT عن وجود خلافات داخل وفد الهيئة العليا للمفاوضات بين السياسيين والعسكريين بما يخص طريقة التعامل مع تفجيرات حمص.

وأوضحت المصادر أن الخلافات تتمحور حول بند الحكومة، بين أعضاء هيئة التنسيق ( حسن عبد العظيم) والمقربين من السعودية بالوفد. وعلى عكس منطق "الصقور" في الهيئة، الذي يجدد المطالبة باستبعاد الأسد، ترى هيئة التنسيق أن القرار 2254 لم يتحدث عن أشخاص ومصير أشخاص، إنما عن هيئة حكم أو حكومة شاملة يكون دورها الارتكاز على دستور جديد وإجراء انتخابات تحدد هي مصير الأسد وباقي الشخصيات.

مقدسي: الهيئة العليا لم تحسم بعد تبني الحل السياسي للأزمة السورية

من جهته، قال جهاد مقدسي، رئيس وفد منصة القاهرة لمفاوضات جنيف، لـRT إن وفد الهيئة العليا لم يدن هجمات حمص بصورة مباشرة لأن أعضاء الهيئة يختلفون فيما بينهم حول "تبني الحل السياسي حصرا دون العسكري للأزمة السورية، والأمر بالنسبة إليهم لم يحسم بعد".

وأوضح: "هناك إجابة عريضة وواسعة عندما يتعلق الأمر بإدانة الهيئة العليا للتفجيرات الإرهابية، لأن هناك آراء مختلفة ضمن الهيئة بجانبها العسكري لم تحسم بخصوص تبني الحل السياسي حصرا دون العسكري، لذلك تكون التجربة انعكاسا لهذا التنوع".

إلى ذلك، نقلت وكالة "تاس" عن مقدسي قوله: "لذلك فإنهم أدلوا بتصريح من شأنه إرضاء الجماعات المسلحة"، مشيرا إلى أنه يعتبر هذا الموقف "خطأ سياسيا".

وأضاف مقدسي: "أحيانا يحاولون إرضاء الجميع.. أعتقد أن السياسيين يجب عليهم أن يقودوا العملية بدلا من الخضوع للعسكريين"، وفقا لـ"تاس".

وشدد على أنه يتعين على الهيئة العليا "تحديد موقفها بوضوح أمام أعضائها الذين لا يزالون يؤمنون بالحل العسكري للأزمة السورية".

يشار إلى أن نصر الحريري رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات لم يدن بصورة مباشرة خلال مؤتمر صحفي أجراه السبت 25 فبراير/شباط، الهجمات الانتحارية على المراكز الأمنية التي وقعت صباح السبت في مدينة حمص السورية وتبناها تنظيم "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقا)، واقتصر كلام الحريري على القول إن "منصة الرياض تدين أية هجمات إرهابية من قبل جميع الجماعات الإرهابية".

مقدسي: منصة القاهرة تدين هجمات حمص

أعلن جهاد مقدسي إدانة منصة القاهرة لتفجيرات حمص، وقال "إنها عملية إرهابية، و"جبهة النصرة" تنظيم إرهابي مدرج على قائمة المنظمات الإرهابية للأمم المتحدة"، مضيفا أنه وجه رسالة إدانة للمبعوث الأممي.

وقال مشددا: "قال السيد (بشار) الجعفري إنه يريد أن يعرف مواقف الجميع (وفود المعارضة المشاركة في مفاوضات جنيف 4)، ليس لدينا أي شيء لإخفائه على الإطلاق. إننا ضد الإرهاب بكل تأكيد، وإن ذلك إرهاب".

مقدسي: انعدام وجود وفد موحد للمعارضة ينبغي ألا يعيق المفاوضات

كما اعتبر مقدسي أن غياب وفد موحد يمثل منصات المعارضة السورية الثلاث (موسكو، القاهرة والرياض) يجب ألا يشكل عقبة أمام مفاوضات السلام السورية في جنيف، مشيرا إلى أن الإطار المتعدد الأطراف يمكن أن يؤدي أيضا إلى إيجاد حل للأزمة في سوريا.

وقال إنه يعتزم تقديم مقترحاته حول مسألة شكل وفد المعارضة في المفاوضات إلى المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا خلال لقائه الأحد 26 فبراير/شباط الجاري.

المصدر: RT + تاس

إينا أسالخانوفا