قائد الفرقاطة السعودية التي ضربها الحوثيون يروي التفاصيل

أخبار العالم العربي

قائد الفرقاطة السعودية التي ضربها الحوثيون يروي التفاصيلالفرقاطة السعودية المستهدفة من الحوثيين تصل جدة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ihak

روى العقيد بحري ركن عبدالله بن محمد الزهراني، قائد الفرقاطة السعودية التي أصيبت إثر استهدافها من قبل الحوثيين قبالة ساحل الحديدة، تفاصيل الحادثة التي وصفها بـ"الإرهابية".

وأكد الزهراني أن الهجوم لم يسفر عن إصابات بالغة في السفينة، منوها بأن الفرقاطة واصلت أداء مهامها في المنطقة.

وقال المسؤول العسكري السعودي إن ضررا بسيطا أصاب الفرقاطة في الجزء الخلفي، جراء اصطدام زورق تابع للحوثيين.

ووصلت الفرقاطة التابعة للقوات البحرية الملكية السعودية، الأحد، إلى قاعدة الملك فيصل البحرية بالأسطول الغربي في جدة غربي المملكة.

وكانت قيادة قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية أعلنت، الثلاثاء الماضي، عن تعرض فرقاطة سعودية لهجوم انتحاري بثلاثة زوارق تابعة للحوثيين، أثناء قيامها بدورية مراقبة غرب ميناء الحديدة.

وقال التحالف في بيان "إن السفينة السعودية قامت بالتعامل مع الزوارق بما اقتضاه الحال، إلا أن أحد الزوارق اصطدم بمؤخرة السفينة مما نتج عنه انفجار الزورق ونشوب حريق في مؤخرة السفينة حيث تم التحكم بالحريق، وإطفائه من قبل الطاقم، وقد نتج عن ذلك مقتل اثنين من أفراد طاقم السفينة، وإصابة ثلاثة آخرين حالتهم مستقرة".

وعلى عكس ما صرحت به قوات التحالف العربي أن الفرقاطة السعودية تعرضت لهجوم بزوارق انتحارية، قالت جماعة الحوثي إن الفرقاطة تم استهدافها بصاروخ موجه.

ويعد هذا الهجوم الثاني الذي يشنه الحوثيون على سفن قبالة سواحل اليمن في الشهور الستة الأخيرة.

يذكر أن اليمن يعيش نزاعا مسلحا منذ حوالي 18 شهرا، بين قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، وقوات الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وينفذ التحالف العربي، منذ 26 مارس/آذار 2015، ضربات جوية متواصلة لمواقع في اليمن يقول إنها عسكرية وتابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيون) وللقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، بهدف "إعادة الشرعية وعودة الرئيس عبد ربه منصور هادي".

وأدى النزاع في اليمن، منذ بدء عمليات التحالف، حسب إحصائيات الأمم المتحدة، إلى مقتل قرابة 10 آلاف مدني وإصابة 40 ألفا.

المصدر: وكالات

ياسين بوتيتي