موسكو تحاول تشجيع الأمم المتحدة على تحريك المفاوضات السورية

أخبار العالم العربي

موسكو تحاول تشجيع الأمم المتحدة على تحريك المفاوضات السوريةالمفاوضات السورية.. صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/igyg

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو تبذل قصارى جهدها من أجل تشجيع الأمم المتحدة على تحريك عملية المفاوضات السورية، وتعتبر محاولات المماطلة في هذه العملية غير مقبولة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفي الجمعة 3 فبراير/شباط، إن الجانب الروسي لفت انتباهه إلى تصريحات ممثلي جماعات معارضة وطرحهم شروطا مسبقة قبيل انطلاق جولة جديدة من المفاوضات السورية من المزمع أن تعقد في 20 فبراير/شباط في جنيف.

وأشارت زاخاروفا بشكل خاص إلى مطالبة المعارضة السورية للمبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا بتقديم اعتذار بعد إعلانه عن استعداده لتشكيل وفد للمعارضة بنفسه في حال فشلت المعارضة السورية في تحقيق ذلك بنفسها قبل 8 فبراير/شباط، وأكدت زاخاروفا أن موسكو بدورها تدعم عزم دي ميستورا استئناف المفاوضات السورية في جنيف بأسرع وقت ممكن.

وقالت في هذا السياق إن أهم المشاكل في إطار عملية المفاوضات السورية يتمثل في تفتت المعارضة السورية وعدم وجود وحدة في صفوفها، موضحة أن مختلف جماعات المعارضة كثيرا ما تغير مواقفها بسرعة.

وأضافت الدبلوماسية الروسية أن هناك جهات معارضة سورية تسعى إلى المماطلة في المفاوضات السورية في جنيف أو حتى إفشالها، مؤكدا أن المبعوث الأممي يجب أن يفعل كل ما بوسعه من أجل استئناف العملية دون "تفويت لحظة الهدنة".

وبشأن مبادرة روسيا الخاصة بطرح مشروع دستور سوري أوضحت زاخاروفا أن الحديث لا يدور عن طرح وثيقة متكاملة تتطلب موافقة أو رفض الجهات السورية المعنية عليها، بل يدور الحديث عن مجموعة من الاقتراحات تهدف إلى تسريع إطلاق الحوار حول وضع دستور جديد لسوريا.

وتابعت أن موسكو تشعر بالقلق حول المماطلة في إطلاق الحوار بهذا الشأن وبالتالي تحاول من جانبها حث الأطراف المعنية على بدء مثل هذا الحوار.

المصدر: RT + وكالات

ياسين المصري