الحكومة المصرية ترد على أنباء اختفاء سرير فضي من متحف قصر محمد علي

أخبار العالم العربي

الحكومة المصرية ترد على أنباء اختفاء سرير فضي من متحف قصر محمد علي
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xecj

ناشد مجلس الوزراء المصري وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل تحري الدقة بنشر المعلومات بعد أن تواصل مع وزارة السياحة وتأكد من عدم صحة أنباء اختفاء سرير فضي من متحف قصر محمد علي.

حيث رصد المركز الإعلامي بمجلس الوزراء تداول منشورات تزعم اختفاء سرير من الفضة ضمن مقتنيات متحف قصر محمد علي في حي المنيل بالقاهرة.

وتواصل المركز الإعلامي مع وزارة السياحة والآثار، والتي نفت تلك الأنباء، مؤكدة أنه "لا صحة لاختفاء سرير من الفضة ضمن مقتنيات متحف قصر محمد علي بالمنيل، وأن المنشورات المتداولة لا أساس لها من الصحة".

وناشد مجلس الوزراء "جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة بين صفوف المواطنين، وللإبلاغ عن أي شائعات أو معلومات مغلوطة إلى الجهات المختصة".

الحكومة المصرية ترد على أنباء اختفاء سرير فضي من متحف قصر محمد علي

من جهتها، شددت وزارة السياحة والآثار على أن "السرير المذكور متواجد بالفعل بالمتحف، وهو يخص السيدة أمينة هانم إلهامي، والدة الخديوي عباس حلمي الثاني والأمير محمد علي توفيق منشئ المتحف، ويعد من أهم التحف الفنية التي لا تقدر بثمن، نظرا لكونه من الفضة الخالصة وتميزه بجمال الزخارف والنقوش، مشيرة إلى أن السرير يتم إجراء أعمال الترميم اللازمة له، تمهيدا لعرضه بالقاعة المخصصة لعرض مقتنيات السيدة أمينة هانم إلهامي ضمن سيناريو العرض للمتحف الخاص بمتحف قصر محمد علي بالمنيل والذي يتم تجهيزه حاليا تمهيدا لافتتاحه خلال الفترة القليلة المقبلة".

وفي وقت سابق، نشرت إحدى زوار متحف قصر الأمير محمد علي بالمنيل، عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك"، صورة لها من داخل قاعات القصر بالدور الثاني أعلى قاعة العرش.

وعلقت الزائرة على الصورة قائلا: "في إحدى الزيارات السابقة تصورت سيلفي بالقاعة مع وجود سرير فضي وبعد فترة اتصورت نفس الصورة وبدون وجود السرير وتساءلت ( خسارة)؟"، لتنتشر الأخبار والتساؤولات عن صحة ماقالته.

المصدر: "اليوم السابع"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز