هل تشتري مصر المياه من إثيوبيا؟.. خبير يكشف تفاصيل مثيرة حول سد النهضة ومياه نهر النيل

أخبار العالم العربي

هل تشتري مصر المياه من إثيوبيا؟.. خبير يكشف تفاصيل مثيرة حول سد النهضة ومياه نهر النيل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tua4

كشف الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، آخر تطورات سد النهضة الإثيوبي، وحقيقة بيع المياه لمصر من جانب إثيوبيا.

وقال شراقي في حوار لموقع جريدة "الفجر" المصرية إنه من المستحيل بيع مياه نهر النيل لمصر من جانب إثيوبيا، متوقعا اكتمال ملء سد النهضة خلال 3 أو 4 سنوات قادمة.

وأوضح أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة أن السد العالي أنقذ مصر من مخاطر سد النهضة، مشيرا إلى أن العمل العسكري ضد السد يظل قائما حتى بعد اكتمال الملء الكلي للسد.

وأشار إلى أن إثيوبيا لها إعلانات أخرى مختلفة عن الواقع بعض الشيء، ولكن الواقع أن إثيوبيا بدأت التخزين هذا العام يوم 11 يوليو وانتهت يوم 11 أغسطس بما يعادل شهر كامل للملء الثالث لسد النهضة، وخلال هذا الشهر تم تخزين 9 مليارات متر مكعب من المياه، بالإضافة إلى 8 مليارات متر مكعب من تخزين العامين الماضيين، ليكون إجمالي التخزين في بحيرة السد 17 مليار متر مكعب، ومع استمرار الفيضان في شهر 8 و9، يوجد الآن في بحيرة السد 2.5 مليار متر مكعب مياه بالإضافة إلى الـ 17 من التخزين، ليصل إجمالي المياه إلى 19.5 مليار متر مكعب، وسيتم تصريف الـ 2.5 مليار متر مكعب ليعود الوضع لمستوى 17 مليار متر مكعب.

وأكد شراقي أنه بالنسبة لموضوع غلق البوابات فليس له قيمة في وقت الفيضان لأنه يمر أعلى الممر الأوسط في شهر أغسطس في المتوسط نحو 500 مليون متر مكعب في اليوم الواحد، والبوابتان الاثنتان تمرران نحو 60 مليون متر مكعب يوميا، وبذلك لا تؤثران سواء مفتوحتين أو مغلقتين، لكن في وقت التخزين لم تكن أي كمية مياه تمر إلا من خلال البوابتين، لكن حاليا يمر يوميا 500 مليون متر مكعب مياه من الممر الأوسط، وحاليا في شهر سبتمبر يمر يوميا 400 مليون متر مكعب مياه.

ونوه بأن صور الأقمار الصناعية على مدار الـ 15 يوما الأخيرة لم تظهر أي تشغيل للتوربينين خلال هذه الفترة، ورصدنا 3 صور متتالية بفارق 5 أيام بين كل صورة أوضحت أن التوربينات لا تعمل، ربما بسبب مشكلات فنية أو بسبب كمية الطمي التي تصاحب موسم الفيضان، موضحا أنه يتبقى على نهاية موسم الفيضان نحو 3 أو 4 أسابيع، وكمية المياه التي تمر من خلال التوربينات ضعيفة للغاية ولا تؤثر على عملية توليد الكهرباء، وأعتقد أنه لا توجد استفادة حقيقة من الكهرباء المولدة عبر التوربينين، ورغم أن إثيوبيا احتفلت بتشغيلهما إلا أن كمية الكهرباء المولدة منهما لا تذكر، كما هو الحال بالنسبة لكمية المياه التي تمررها التوربينات، ولا يوجد إنتاج كهرباء حقيقي من سد النهضة حتى الآن.

وتابع: "يوجد الآن 17 مليار متر مكعب في البحيرة، وإذا تم تشغيل التوربينين خلال الأشهر القادمة يمكنهما تفريغ نحو 2 مليار متر مكعب مياه من مخزون البحيرة الحالي، وسيتم تعويض هذه الكمية خلال بداية موسم الأمطار القادم ثم يبدأ التخزين الرابع لسد النهضة، وكميته لا يمكن تحديدها ولا حتى إثيوبيا نفسها، والملء الرابع لسد النهضة سيكون مع موسم الفيضان القادم خلال أشهر 7 و8 و9 من عام 2023 بشرط أن يتم قبل موسم الفيضان تعلية جسم السد لاستيعاب كمية المياه الجديدة المستهدف تخزينها".

وقال: "تتم عملية التعلية لجسم سد النهضة من خلال تعلية جانبي السد أولا ومن ثم تعلية الممر الأوسط، ومن المتوقع أن يتم خلال السنوات القادمة تخزين في حدود 10 أو 15 مليار متر مكعب من المياه كل عام، وذلك لأن أعمال إنشاء السد الحالية فيها الكثير من الأمور الفنية بسبب التوربينات وبوابات التصريف، لكن بعد الانتهاء من هذه المرحلة سيكون الأمر فقط عبارة عن تعلية خرسانية للسد تستغرق وقتا أقل، ونتحدث عن أنه في حدود 3 أو 4 سنوات سيتم الانتهاء من ملء سد النهضة بالكامل".

وأوضح خبير المياه المصري: "حال وصول إثيوبيا إلى تخزين 74 مليار متر مكعب من المياه، وهي النسبة المستهدفة للتخزين الإجمالي، سيكون على إثيوبيا تمرير المياه بشكل مستمر وذلك لتخفيف الضغط على السد وتشغيل التوربينات، ونتحدث عن تخزين من 10 لـ 15 مليار متر مكعب سنويا حتى ملء السد بالكامل حتى يمكن تشغيل التوربينات بأعلى كفاءة".

المصدر: القاهرة 24

مونديال قطر
الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا