مراسل RT من الحسكة: قناصون لـ"داعش" داخل سجن الصناعة و"قسد" تستقدم تعزيزات تمهيدا لاقتحامه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s88j

تجددت في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا اليوم السبت اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن الكردية وعناصر تنظيم "داعش" في محيط سجن الثانوية الصناعة.

وأكد مراسل RT في شمال شرقي سوريا المتواجد حاليا في محيط سجن الصناعية الواقع في حي غويران أن أصوات القصف لم تتوقف في المدينة منذ ثلاثة أيام بين "قوات سوريا الديمقراطية" ذات الغالبية الكردية و"داعش".

وبدأت الاضطرابات الأخيرة بمهاجمة مجموعة من خلايا "داعش" السجن بسيارة مفخخة، ثم تمكن مجموعة من "الدواعش" المعتقلين من الفرار والتسلل إلى أحياء للمدينة.

وذكر المراسل أن "قوات سوريا الديمقراطية" تستقدم تعزيزات في مسعى للسيطرة على الوضع، بينما تقصف مروحيات تابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة محيط السجن على مدار ساعة، بالإضافة إلى سماع صوت تحليق الطيران الحربي في سماء المدينة.

وأكد مراسلنا أن "قوات سوريا الديمقراطية" لم تتمكن بعد من استعادة السيطرة على السجن بالكامل وهناك مجموعات من "الدواعش" المسلحين داخل السجن وفي محيطه، مع ورود معطيات عن قناصين للتنظيم تحصنوا داخل السجن.

ولفت المراسل إلى أن هناك عدة صهاريج نفط اخترقت قرب السجن، مضيفا أن "قسد" تمكنت من تصفية خمسة دواعش" تسللوا إلى حي مجاور.

وأكد المراسل سقوط قتلى وجرحى من كلا الطرفين خلال الاشتباكات المتواصلة، مشيرا إلى أن "قوات سوريا الديمقراطية" تستقدم المزيد من التعزيزات، منها آليات مصفحة وأسلحة ثقيلة أخرى، تمهيدا لاقتحام أسوار السجن.

وأكدت وكالة "هاوار" الكردية تجدد الاشتباكات العنيفة بين قوى الأمن الداخلي الكردية "الأسايش" المدعومة من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) من جانب، وعناصر "داعش" من جانب آخر، في حي الزهور ومحيط سجن الصناعة، بعد أن شهدت المنطقة هدوء حذرا واشتباكات متقطعة الليلة الماضية.

وأوضحت الوكالة أن الاشتباكات اشتدت عقب تكثيف "قسد" عمليات التمشيط ومداهمتها منذ صباح اليوم بعض الأبنية المحيطة بالسجن والتي تحصنت فيها عناصر "داعش" بعد محاصرتهم في مساحات صغيرة ضمن حي الزهور.

ووفقا لبيانات "المرصد السوري لحقوق الإنسان" (ومقره في بريطانيا)، بلغت حصيلة ضحايا الأحداث الأخيرة في الحسكة 67 قتيلا على الأقل، منهم 39 من عناصر "داعش" و23 من أفراد قوى الأمن الداخلي الكردية "الأسايش" وحرس السجن وقوات مكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى خمس مدنيين.

وذكر "المرصد" أن القوات الكردية ألقت القبض على نحو 100 سجين "داعشي" تمكنوا من الفرار أمس، غير أن عشرات الآخرين لا يزالون طلقين، وفرضت القوات الأمنية حظرا على مداخل ومخارج الحسكة لمنع هؤلاء من الفرار.

في غضون ذلك، أفادت وكالة "سانا" السورية الرسمية بأن جامعة الفرات أجلت الامتحانات الجامعية في كليات الحسكة إلى موعد سيحدد لاحقا، بسبب "أعمال الفوضى والشغب وممارسات ميليشيا قسد القمعية"، جراء الأحداث في سجن الصناعية.

ويضم سجن الصناعة  نحو 3.5 ألف سجين ويعد أكبر سجن لعناصر التنظيم في العالم.

ويعد ذلك أكبر هجوم لتنظيم "داعش" منذ القضاء عليه كقوة منتشرة على أراض مأهولة بالسكان في سوريا في مارس 2019.

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا