وزير الري المصري: إنشاء سد النهضة بدون تنسيق مع مصر حول السد العالي سابقة لم تحدث من قبل

أخبار العالم العربي

وزير الري المصري: إنشاء سد النهضة بدون تنسيق مع مصر حول السد العالي سابقة لم تحدث من قبل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rymo

كشف وزير الري المصري محمد عبد العاطي أن مصر وافقت على إنشاء العديد من السدود بدول حوض النيل، مثل خزان أوين بأوغندا الذى قامت مصر بتمويله، بالإضافة للعديد من السدود فى إثيوبيا.

وأكد أن مصر وافقت على إنشاء العديد من السدود بدول حوض النيل، مثل خزان أوين بأوغندا الذى قامت مصر بتمويله، بالإضافة للعديد من السدود فى إثيوبيا، مثل سدود تكيزى وشاراشارا وتانا بلس، التي لم تعترض مصر على إنشائها.

لكن الوزير المصري قال إن إنشاء سد بحجم "النهضة" الضخم، وبدون وجود تنسيق مع مصر بشأن السد العالي، هو "سابقة لم تحدث من قبل".

وأكد أن الأمر يستلزم وجود آلية تنسيق واضحة وملزمة بين السدين، وهو الأمر الذى ترفضه إثيوبيا، على الرغم من أن مصر عرضت على إثيوبيا العديد من السيناريوهات التى تضمن قدرة السد على توليد الكهرباء بنسبة تصل إلى 85% فى أقصى حالات الجفاف، مضيفا أن وجود آلية تنسيقية فى إطار اتفاق قانونى عادل وملزم يعد ضمن إجراءات التكيف مع الآثار السلبية للتغيرات المناخية.

وأشار الوزير المصري خلال محاضرة بكلية الزرعة عن الوضع المائي في مصر إلى أن مصر تعتمد بنسبة 97% على مياه نهر النيل، وتصل احتياجات مصر المائية إلى نحو 114 مليار متر مكعب سنويا، يقابلها موارد مائية لا تتجاوز الـ60 مليار متر مكعب سنويا، بعجز يصل إلى 54 مليار متر مكعب سنويا، ويتم سد هذه الفجوة من خلال إعادة استخدام المياه، واستيراد محاصيل زراعية، بما يعادل نحو 34 مليار متر مكعب سنويا.

وأوضح أن دول منابع النيل تتمتع بوفرة مائية كبيرة، حيث تصل كمية الأمطار المتساقطة على منابع النيل إلى (1600 - 2000) مليار متر مكعب سنويا من المياه، فى حين تقدر حصة مصر من مياه النيل بـ55.50 مليار متر مكعب سنويا، بالإضافة إلى نحو 1.30 مليار متر مكعب سنويا من مياه الأمطار، وفى المقابل تزيد كمية الأمطار التى تتساقط على إثيوبيا عن 900 مليار متر مكعب سنويا، إلى جانب مياه جوفية متجددة تُقدر بـ30 مليار متر مكعب سنويا، وهى تقع على أعماق قليلة تصل إلى 30 مترا فقط، لافتا إلى أنه لا توجد مشكلة مياه في دول منابع النيل، ولكن هناك حاجة لتحسين عملية إدارة المياه بهذه الدول.

وأكد أن مصر ليست ضد التنمية فى دول حوض النيل، بل على العكس، فمصر تدعم التنمية في دول حوض النيل والدول الإفريقية من خلال العديد من المشروعات التى يتم تنفيذها على الأرض، حيث قامت مصر بإنشاء العديد من سدود حصاد مياه الأمطار، ومحطات مياه الشرب الجوفية مع استخدام الطاقة الشمسية في عدد كبير منها، وتنفيذ مشروعات لتطهير المجاري المائية، والحماية من أخطار الفيضانات، وإنشاء العديد من المزارع السمكية والمراسى النهرية، ومساهمة الوزارة فى إعداد الدراسات اللازمة لمشروعات إنشاء السدود متعددة الأغراض لتوفير الكهرباء ومياه الشرب للمواطنين بالدول الإفريقية، بالإضافة لما تقدمه مصر فى مجال التدريب وبناء القدرات للكوادر الفنية من دول حوض النيل.

المصدر: الشروق

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا