مصر.. تسريب جديد في مكالمة "مستشاري السيسي" المثيرة للجدل

أخبار العالم العربي

مصر.. تسريب جديد في مكالمة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ryce

أذاعت وسائل الإعلام المصرية تسريبا جديدا في قضية المكالمة المزيفة، المتهم فيها عدد من الأشخاص بانتحال صفة مستشاري الرئيس المصري عبد التاح السيسي، للحصول على عقود مربحة من الحكومة.

وقال المتهم في التسريب الجديد، موجّها حديثه للمتهمة الأخرى: "عاوزك تهدي اللعب شوية"، وهو ما أجابت عنه المتهمة، قائلة: "أنا مبشتغلش في أي حاجة غير شغلي بتاع مكتبي وموضوع المقاولات ده اشتغلت فيه شوية لقيته كله كذب وكله مش مظبوط فشلت ايدي خلاص منه لأني لقيت الوضع مش كويس".

وأضاف المتهم: "الكام مشوار اللي عملناهم بتوع الملفات اللي دخلوا، وبعتوا للناس النهارده، والشركات اللي جايبة ورق مزور ومدخلاه، الحكومة مبتدورش على الحاجات دي ليه، بيدوروا على الناس الغلابة اللي بتتكلم وتفضفض بكلمتين".

وردت عليه المتهمة، قائلة: "أنت مغير اسمك، كان محمود خليته فاروق القاضي، طيب كنت قولي غيري اسمك.. أنا معرفش أغير اسمي"، ليرد عليها المتهم مندهشا: "لما بتكتبي بياناتك على النت بتكتبي بياناتك الحقيقية؟".

وانتقل المتهمان للحديث عن مكالماتهما مع الإخواني الهارب عبدالله الشريف، حيث قال المتهم حنفي: "المكالمة كلها قعدت ساعة وربع، ولو طلب مكالمات تانية هلملك كل اللي في الشارع وهتحبس معاهم، ولو عنده ضربة غير المحادثة اللي راحتله من واحد من بتوع النحاس، حازم وعصام والدكتور حنا وبطرس وبدر والناس دي، طيب ما يروحوا يجيبوا الراجل اللي بيروح يقعد على القهاوي ويقول أنا مستشار حاكم عسكري ورئيس الجمهورية نزلي طيارة ودبابة، اللي هو سامي الجبالي، طيب ما يروح عبدالله الشريف مع الناس دي، المهم أنتِ اهدي بس".

وردت المتهمة عليه: "أنا مبعملش حاجة غير إني بكتب ورق عقود، ومبعملش حاجة تانية، ولا بدخل هيئة ولا بتعامل مع حد في الهيئة، بس أنا شايفاك بتكلم ناس والناس دي هي اللي بتروح، وإحنا لسا ملحقناش نكتب حاجة"، ليرد المتهم عليها: "خلي عبدالله الشريف بيتكلم مع اللواء فاروق القاضي خليها تطبل على دماغه"، لترد المتهمة: "ما هو مفيش اللواء فاروق القاضي أعتقد كده".

المصدر: الوطن

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا