الداخلية التونسية تكشف تفاصيل محاولة الهجوم أمام الوزارة

أخبار العالم العربي

الداخلية التونسية تكشف تفاصيل محاولة الهجوم أمام الوزارة
قوات الأمن التونسية أمام مقر وزارة الداخلية بعد محاولة هجوم في محيطها يوم 26 نومفبر 2021.
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rtxl

أكدت وزارة الداخلية التونسية إحباط الشرطة هجوما أمام مقر الوزارة، الجمعة، وكشفت تفاصيل الحادث مشيرة إلى أن المهاجم كان مصنفا لديها كعنصر "تكفيري".

وقالت الوزارة، في بيان أصدرته مساء الجمعة، إن الحادث وقع في حوالي الساعة 15:50 حيث "تم الاشتباه في شخص ملتح ويحمل حقيبة على كتفه، أثار ريبة أعوان الأمن الذين قاموا بمتابعته والإشعار بشأنه، ثم بمطالبته في مرحلة ثانية بالاستظهار بوثائق هويته، عمد المعني إلى فتح حقيبته واستل منها شاقورا وسكينا كبير الحجم وحاول الاعتداء على كل من يقترب منه فتم استقدام الحماية المدنية ومطاردته من قبل أعوان الأمن وبعض المواطنين، فقام بالقفز على الحواجز الفاصلة بين ممر المترجلين ومبنى الوزارة".

وتابعت: "ورغم محاولة التصدي له من قبل أعوان الأمن وتكرار دعوته للاستسلام وإلقاء ما بيديه واصل مواجهة كل من يقترب منه مشهرا الشاقور مرددا "يا طاغوت الله أكبر يا كفار"، مواصلا الجري يمينا ويسارا ثم باقترابه نحو مبنى الوزارة أشهر سلاحه مرة أخرى، محاولا الاعتداء على عون أمن كان في مواجهته الأمر الذي اضطر العون المذكور إلى إطلاق النار عليه فسقط أرضا وتمّت السيطرة عليه وتجريده مما كان يحمله ونقله بواسطة سيارة الحماية المدنية للمستشفى للعلاج".

وأذنت النيابة العمومية، حسب البيان، "بتعهيد الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجريمة المنظمة الماسة من سلامة التراب الوطني"

وأثبتت التحريات الأولية أن "المعني يبلغ من العمر 31 سنة ودرس بالخارج" وهو "استعمل في تنقله سيارة خاصة ركنها على مستوى باب عليوة" كما أنه "مصنف لدى مصالح وزارة الداخليّة كتكفيري".

وسبق أن ذكرت إذاعة "موزاييك إف إم" أن الشرطة تعاملت مع شخص كان يحمل سلاحا أبيض وحاول اقتحام الوزارة حيث تم "إطلاق رصاصة عليه أصابت أحد رجليه لتتم السيطرة عليه والاستنجاد بسيارة إسعاف تولت نقله إلى أحد المستشفيات وسط حراسة أمنية مشددة".

المصدر: RT

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا