"فرانس برس" تكشف حقيقة صورة الفتاة التي توفيت خلال مباراة الجزائر بوركينا فاسو (صورة)

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rrw4

كشفت "فرانس برس" حقيقة صورة متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، يدعي ناشروها أنها لفتاة جزائرية توفيت على إثر مباراة كرة قدم بين الجزائر وبوركينا فاسو بتصفيات مونديال 2022.

وأوضحت "فرانس برس" أن "هذه الصورة ليست للفتاة التي توفيت بسكتة قلبية خلال المباراة بل لعالمة الرياضيات روث لورانس في صغرها عام 1984 عندما كانت في سن الثالثة عشرة".

وتابعت الوكالة: "تبدو في الصورة بالأسود والأبيض فتاة مراهقة جالسة على كرسي وأمامها ملف تكتب عليه، قال ناشرو الصورة إنها تعود للفتاة الجزائريّة التي "توفيت بسبب مباراة الجزائر إذ إن قلبها توقف من شدة الفرح".

وحسب الوكالة "حصدت الصورة آلاف التفاعلات على مواقع التواصل الاجتماعي منذ بدء انتشارها في 17 نوفمبر الماضي بعد يوم واحد على مباراة جمعت بين الجزائر، حامل لقب النسخة الأخيرة من كأس الأمم الإفريقية وبوركينا فاسو، ضمن التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال قطر عام 2022".

وانتهت المباراة بالتعادل الإيجابي 1-1 بين المنتخبين ليتأهل على إثرها الفريق الجزائري المعروف بـ"محاربي الصحراء" إلى الدور الحاسم للتصفيات.

وبعد المباراة، تداولت وسائل إعلام جزائرية محلية قصة فتاة مراهقة كانت تشاهد المباراة مع عائلتها وتعرضت لوعكة صحية أدت إلى وفاتها ونقلت هذه الوسائل عن أهل الطفلة أنها كانت تعاني من مشاكل صحية في القلب أدت إلى وفاتها.

وقالت الوكالة إن "صورة المنشورات بالأسود والأبيض ليست لهذه الفتاة التي توفيت في المباراة، فقد أظهر التفتيش عنها عبر محركات البحث أنها منشورة على مواقع لتخزين الصور، وأنها ملتقطة في العام 1984، وتعود للفتاة راث لورانس، أحد عباقرة الرياضيات آنذاك".

المصدر: "فرانس برس"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا