العاهل الأردني يعلق على أهم قضايا الساعة ويتطرق إلى مقتل سليماني!

أخبار العالم العربي

العاهل الأردني يعلق على أهم قضايا الساعة ويتطرق إلى مقتل سليماني!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/n281

علّق العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في مقابلة مع "فرانس 24" على القرار الرئاسي الأمريكي بقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني بالقول إنه قرار أمريكي وقد حصل.

ولفت ردا على سؤال عما إذا كان قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقتل سليماني صائبا، إلى أن المنطقة "على أعتاب عقد جديد وليس فقط عام جديد، ونأمل أن نقوم في الأشهر القليلة القادمة بتصويب الاتجاه في المنطقة، من خلال السعي للتهدئة والحد من التوتر".

وأشار العاهل الأردني في السياق ذاته إلى أن "كل شيء في هذه المنطقة متشابك، فما يحصل في طهران سيؤثر على بغداد ودمشق وبيروت، وعملية تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

ورأى الملك الأردني أن زيارته إلى أوروبا "تأتي في توقيت مناسب، وهناك يجب أن نبحث في تعزيز التواصل بعقلانية واحترام، بدلا من أساليب الخطاب التي تؤجج المشاكل، وقد تقود إلى الهاوية".

وبشأن مستقبل الحرب على داعش، قال الملك عبد الله الثاني: "أعتقد أن المنطق السليم سيسود، كما شاهدنا فيما حصل خلال الأسبوع الماضي، كانت هناك نقاشات عديدة ليس مع الولايات المتحدة فحسب، ولكن مع العديدين تحت مظلة الناتو عن كيفية الانتقال من حماية قوات التحالف في العراق، لنوجه النقاش في الاتجاه الصحيح وهو العمل مع العراق وآخرين في المنطقة من أجل التغلب على داعش ومواجهة عودته في سوريا والعراق".

ولفت العاهل الأردني إلى أن مشكلة تنظيم "داعش" لا تقتصر فقط على سوريا والعراق بل تمتد إلى ليبيا حيث " نرى المقاتلين الأجانب الذين خرجوا من سوريا يعيدون تمركزهم في ليبيا بقوة، ومن المنظور الأوروبي، بسبب قرب ليبيا من أوروبا، هذا سيكون محور نقاش مهم في الأيام القليلة القادمة عن كيفية التعامل مع ليبيا، والتأكد من أننا نقوم بما هو مطلوب لمواجهة التنظيمات الإرهابية".

وعن موقفه من إرسال تركيا قوات إلى ليبيا، قال العاهل الأردني إن ذلك "سيخلق المزيد من الارتباك، على ما أعتقد، لقد كان هناك قرار روسي مهم اليوم، ونرجو أن يسهم ذلك في تهدئة الأمور، ولكن عدة آلاف من المقاتلين الأجانب قد غادروا إدلب وانتهى بهم المطاف في ليبيا، وهذا أمر علينا جميعا في المنطقة وعلى أصدقائنا في أوروبا مواجهته في عام 2020، لأننا لا نريد دولة فاشلة في ليبيا، ومواجهات مفتوحة أخرى للتحالف ضد المنظمات الإرهابية المتطرفة".

وتطرقت المقابلة إلى الوضع في سوريا، حيث رد العاهل الأردني على سؤال حول أسباب عدم الاعتراف بانتصار "بشار الأسد" بالإشارة إلى أن "موقف النظام أقوى الآن، وما يزال الطريق أمامهم طويلا، ولكن يجب أن نتذكر أنه على النظام السوري التحرك نحو دستور جديد وحوكمة جديدة، مع إبقاء الجزء الثاني المتعلق بسوريا في الاعتبار، وهو الحرب على داعش، حيث أنها عادت لتظهر مجددا، كما ذكرتَ سابقا، نحن نعمل كجزء من المجتمع الدولي لضمان التقدم في المسار السياسي والدستوري نحو الاتجاه الصحيح، ولا أعتقد أن هذه العملية ستكون سريعة، وكذلك فإن هناك تحديا كبيرا في إعادة إعمار سوريا ومنح السوريين فرصة لحياة أفضل، وسيستغرق هذا الأمر وقتا طويلا".

وعما إذا كان استئناف العلاقات الدبلوماسية بين عمان ودمشق في الأفق، قال الملك عبد الله الثاني: "من وجهة نظر أردنية، هناك حوار بيننا وبين دمشق، ولكن هذا هو الاتجاه الذي تسلكه العديد من الدول حول العالم حاليا بناء على تصور دولي للاتجاه الذي تسير فيه الأمور في سوريا".

وتحدث الملك الأردني عن رحيل السلطان قابوس بن سعيد، بالتأكيد على أن سلطان عمان الراحل كان رمزا، لافتا إلى أن صداقة وطيدة ربطت السلطان الراحل بالملك الأردني الراحل الحسين بن طلال.

وتابع الملك عبد الله الثاني في هذا السياق قائلا: "كنت محظوظا جدا لأني ورثت تلك الصداقة، فجلالته كان معروفا كصوت حيادي وعقلاني وكقائد يقرب الناس من بعضهم، وبالتحديد كان حلقة قوية للتواصل ما بين إيران والعالم العربي والمجتمع الدولي، أنا مقتنع تماما أن عُمان ستستمر بالقيام بهذا الدور الإيجابي، ولكن بكل تأكيد، كان جلالة السلطان من الجيل الأخير من القادة الذين نفتقدهم، وأعتقد أن العالم سيفتقد قدرة السلطان الراحل على التقريب بين الشعوب".

المصدر: بترا

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا