"قسد" تتهم تركيا بتوفير الغطاء والحماية للبغدادي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mlz6

اتهمت "قوات سوريا الديمقراطية" تركيا بتوفير الغطاء السياسي والحماية لزعيم "داعش" أبو بكر البغدادي والفصائل الإرهابية بشمال سوريا.

وقال المتحدث باسم "قوات سوريا الديمقراطية" ريدور خليل، تعليقا على العملية الأمريكية للقضاء على البغدادي، اليوم الأحد، إن "هذه العملية أثبتت أن تركيا هي التي توفر الغطاء السياسي والحماية ليس فقط للبغدادي وإنما لجميع العناصر الإرهابية والفصائل الإرهابية التي تعمل في الشمال السوري، ويجب أن يتساءل المجتمع الدولي حول الدعم الذي قدمته تركيا لهذه الفصائل وما هي نوايا وأهداف الدولة التركية".

وأشار خليل إلى أنه "بعد انتهاء معركة الباغوز في 23 مارس تلقت أجهزة الاستخبارات لـ "قوات سوريا الديمقراطية" معلومات موثقة ومؤكدة أن البغدادي انتقل إلى إدلب، وشاركنا تلك المعلومات الصحافة والرأي العام".

وتابع: "وفي الأيام الأخيرة تم التأكد من مكان وجوده وتم تبادل المعلومات مع الطرف الأمريكي، وخاصة مع الاستخبارات الأمريكية "سي آي أي"، وتم تنفيذ العملية بمشاركة فعلية من أجهزة الاستخبارات التابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية".

ووصفت "قسد" القضاء على البغدادي بأنه "إنجاز تاريخي أتى نتيجة التعاون بين "قوات سوريا الديمقراطية" والولايات المتحدة"، مضيفة أن "هذه العملية تأخرت لشهر بسبب العدوان التركي على منطقتنا".

وأضاف المتحدث باسم "قسد": "نحذر العالم من خطر دخول الفصائل الجهادية مع الجيش التركي لمنطقة رأس العين وتل أبيض، الأمر الذي يوفر بيئة خصبة لإعادة إنتاج "داعش"، مما يشكل خطرا على المنطقة والمجتمع الدولي برمته".

قسد: يجب تحرير المناطق المحتلة تركيا في سوريا وتسليمها للسوريين

وأعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" عن ضرورة تحرير كل المناطق السورية التي تحتلها تركيا، وتسليمها إلى سوريا والسوريين.

وأشارت إلى أن رأس العين وتل أبيض وجرابلس وعفرين كلها مدن سورية محتلة ويجب تحريرها من الاحتلال التركي وتسليمها لسوريا.

وأكدت أن "المنطقة المحتلة من قبل تركيا بشمال سوريا باتت محاصرة ولن تتحرك القوات التركيا إلى خارجها".

وبشأن الإدارة الذاتية الكردية في سوريا، أكدت "قسد" أنها ستبقى بكامل هيكلتها وستواصل عملها.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا