حفيد غورو.. يلتقي حفيد الأطرش في "صرح الثورة السورية الكبرى"

أخبار العالم العربي

حفيد غورو.. يلتقي حفيد الأطرش في
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lq1m

حفيد الجنرال غورو، رمز الاحتلال الفرنسي لسوريا يزور ضريح رمز المقاومة السورية للاحتلال، ويلتقي حفيد سلطان باشا الأطرش، في محافظة السويداء، وعلى بعد أيام قليلة من عيد الاستقلال، الذكرى الثالثة والسبعين لجلاء آخر جندي فرنسي عن سوريا.

 وفي واحدة من الصور النادرة في التاريخ، ظهر حفيد غورو الكاتب "جان لوي غورو" مع حفيد الأطرش ثائر منصور الأطرش.

من صرح الثورة السورية الكبرى، وضريح قائدها سلطان باشا الأطرش، اعتذر حفيد صاحب الإنذار الشهير الذي دخل التاريخ باسمه (إنذار غورو) للسوريين عن حقبة الاحتلال الفرنسي لبلادهم.

وقال غورو: "بالتأكيد أن صاحب الاسم الشهير ذائع الصيت جدي الجنرال غورو ارتكب أخطاء جسيمة والحكومات الفرنسية المتعاقبة لم تتعلم من الدروس واستمرت تحت التأثيرات الخارجية تمارس سياسات عدائية تجاه الشعب السوري وكل الحكومات التي لم تتعلم الدرس ستجد نفسها مضطرة للاعتذار من الشعب السوري كما أنا الآن أعتذر"

بينما قال حفيد قائد الثورة السورية ثائر الأطرش "إن الحكومة الفرنسية تقوم اليوم للأسف بنفس الدور الذي قامت به منذ قرن من الزمن ولكن بلبوس آخر والشعب السوري وقيادته وجيشه يواجهون كأجدادهم المجاهدين محاولات تقسيم سورية للحفاظ عليها موحدة حرة مستقلة"

جان لوي غورو كاتب وخبير مختص بعالم الفروسية ويزور سورية ضمن وفد الضيوف المشاركين بفعاليات مهرجان الشام الدولي للجواد العربي الذي يتزامن مع إحياء الذكرى الـ73 لجلاء المستعمر الفرنسي عن سوريا.

غورو الأول

الجنرال هنري جوزيف غورو هو الذي قاد الحملة الفرنسية على سوريا عام 1920 بعدما أعلن إنذاره الشهير للملك فيصل بن الحسين، إلا أنه لم ينتظر نهاية المهلة التي حددها للرد، وباشر الهجوم على سوريا تنفيذاً لاتفاقية سايكس بيكو، التي كانت أبرمتها فرنسا مع بريطانيا لتقاسم النفوذ في المنطقة.

وأعلن غورو قيام دولة لبنان الكبير، بعد فترة قصيرة من احتلال سوريا، عام 1920.

المصدر: سانا + وسائل إعلام محلية.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا