مقتل إيطالي ضمن القوات الكردية في معركة الباغوز شرقي سوريا

أخبار العالم العربي

 مقتل إيطالي ضمن القوات الكردية في معركة الباغوز شرقي سوريا
المقاتل الإيطالي لورينزو أورسيتي في صفوف القوات الكردية بسوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/llsg

لقي المقاتل الإيطالي لورينزو أورسيتي في صفوف "وحدات حماية الشعب" الكردية، مصرعه في المعركة ضد تنظيم "داعش" في جيبه الأخير ببلدة الباغوز شرقي سوريا.

وينحدر أورسيتي البالغ من العمر 33 عاما من مدينة فلورنسا التابعة لمقاطعة توسكانا الإيطالية، وانضم للقوات الكردية في العام 2017 وخاض معارك عدة إلى جانب المقاتلين الأكراد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصطفى بالي، مدير المركز الإعلامي في "قوات سوريا الديمقراطية" التي تتبع إليها "وحدات حماية الشعب" قوله إن أورسيتي "كان يشارك قبل يومين في القتال على الخطوط الأمامية وقتل في المعركة".

وسبق للمقاتل الإيطالي، وفق بالي أن "شارك في معارك وحملات خاضتها قوات سوريا الديمقراطية"، بينها معركة عفرين في مواجهة القوات التركية وفصائل موالية لها من المعارضة السورية.

ونعت الوحدات الكردية في بيان أورسيتي، وقالت إنه "شارك بشكل فعال في الكفاح من أجل الحرية".

وفي شريط فيديو نشرته الوحدات الكردية الثلاثاء، قال أورسيتي إنه التحق بالمقاتلين الأكراد بملء إرادته ويدرك مخاطر قراره ولا يراوده أي شعور بالندم.

وأوضح المقاتل الإيطالي سبب قدومه إلى سوريا قائلا: "إنني أؤمن بالحرية..  وكنت متعبا من حياتي في المجتمع الغربي". وأضاف: "إذا رأيتم هذه الرسالة، فعلى الأرجح أن شيئا ما قد حدث لي".. "أحبكم جميعا، كل واحد مرّ في حياتي: أصدقائي وعائلتي وكلبي"، مضيفا باللغة الكردية "عاشت كردستان، عاشت وحدات حماية الشعب الكردية ووحدات حماية المرأة".

وكان أورسيتي قد قال خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة Il Corriere Fiorentino إنه عمل في قطاع المطاعم خلال 13 سنة قبل أن يقرر التوجه إلى سوريا.

 مقتل إيطالي ضمن القوات الكردية في معركة الباغوز شرقي سوريا المقاتل الإيطالي لورينزو أورسيتي في صفوف القوات الكردية بسوريا

ونقلت صحيفة "كورييري دي لا سيرا" الإيطالية اليوم عن والده أليساندرو قوله: "زوجتي وأنا فخوران جدا. فقد قرر ابننا أن يخوض معركة مهمة وعادلة، مع معرفتنا أنها بالغة الخطورة".

وأوضح أنه "بحسب معلومات حصلنا عليها، لا تزال جثة لورينزو في ميدان المعارك"، مشيرا إلى أن "لورينزو قد قال ذات مرة إنه يرغب بأن يدفن في سوريا. ونحن حتى الآن لا ندري ماذا سنفعل، لكن أعتقد أننا سنحترم رغبته".

ونقلت صحيفة "لا ستامبا" ووسائل إعلام أخرى رسالة تركها المقاتل الشاب وهي بمثابة "وصية" له، جاء فيها "مرحبا، إذا كنتم تقرأون هذه الرسالة فإن ذلك يعني أنني رحلت عن هذه الدنيا. لا أشعر بأي ندم، فقد انتهت حياتي وأنا أفعل ما أعتقد أنه صحيح ودفاعا عن الضعفاء".

وبحسب صحيفة "كورييري دي لا سيرا"، انتقل 25 إيطاليا إلى سوريا منذ العام 2015 للقتال في صفوف القوات الكردية ضد تنظيم "الدولة". ولا يزال خمسة منهم هناك، هم ثلاثة رجال وامرأتان.

المصدر: أ ف ب + RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا