آيفون X "يجبر" طلابا على العمل الإضافي بهدف التخرج

العالم الرقمي

آيفون X
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jj8c

اضطر طلاب المدارس الثانوية الصينية للعمل مدة تصل إلى 11 ساعة يوميا، بهدف تجميع هواتف آبل (آيفون X) في مصنع وسط الصين.

وتفيد التقارير بأن هذا الإجراء جزء من برنامج "الخبرة العملية" في المدارس. وفي حين أن عمل الطلاب غير قانوني في الصين، إلا أنه يجب تعويضهم، كما ينبغي أن يكون العمل طوعيا.

ومن المقرر أن تقتصر خبرة عمل الطلاب على 40 ساعة في الأسبوع. ولكن، يقول البعض إن الأمر تجاوز الحد القانوني.

وبهذا الصدد، قالت إحدى الطالبات إنها "تُجبر" على العمل من قبل المدرسة، مضيفة أنها ملزمة بتركيب ما يصل إلى 1200 كاميرا آيفون X، خلال المناوبة الواحدة.

ويذكر أن الطلاب الستة الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و19 عاما، كانوا جزءا من مجموعة تتألف من 3 آلاف طالب تابعين لمدرسة (Zhengzhou Urban Rail Transit)، تعمل في مصنع فوكسكون.

وقالت آبل إنها حققت في الادعاءات ووجدت أن هناك بالفعل بعض الحالات التي طُلب فيها من الطلاب العمل الإضافي، ولكنهم فعلوا ذلك طوعا.

وبعد اتصال RT.com مع فوكسكون وشركة آبل للتعليق على الموضوع، ذكرت الشركة التايوانية أن هناك انخفاضا بنسبة 39% في الأرباح في وقت سابق من هذا الشهر، بعد أن واجه المصنع اختناقات في إنتاج آيفون X، وفقا لرويترز.

وأضافت آبل في بيان صادر إلى ArsTechnica: "برامج المتدربين الطلاب في هذا المصنع قصيرة الأجل وتمثل نسبة صغيرة جدا من القوى العاملة. لقد أكدنا أن الطلاب عملوا طوعا، وتم تعويضهم، ولكن لم يكن ينبغي السماح لهم بالعمل الإضافي. وعندما اكتشفنا أن بعض الطلاب عملوا وقتا إضافيا، اتخذنا إجراءات فورية".

والجدير بالذكر، أن قرار آبل بإطلاق 3 هواتف جديدة هذا العام، بدلا من نموذجين كالمعتاد، أدى إلى زيادة في الطلب على الهاتف الأغلى، آيفون X، في حين رافق ذلك ركود مبيعات هاتفي آيفون 8 و8 بلس.

ويذكر أن شركة فوكسكون احتلت العناوين الرئيسية في عام 2010، بعد حدوث 18 محاولة انتحار أسفرت عن مصرع 14 شخصا في مصنعها بشنتشن. وقال العمال إنهم أصيبوا بالأسى جراء ظروف العمل في المصنع، وألقوا بأنفسهم من أعلى مبنى المصنع.

المصدر: RT

ديمة حنا