فيسبوك تكشف عن خارطتها الرقمية للاتصال بالإنترنت على الأرض

العالم الرقمي

فيسبوك تكشف عن خارطتها الرقمية للاتصال بالإنترنت على الأرضفيسبوك تكشف عن خارطتها الرقمية للاتصال بالإنترنت على الأرض
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j9ii

كشفت شركة غوغل عن خارطة، قامت بإنشائها، تبين كل مبنى متصل بالإنترنت على كوكب الأرض.

وتأمل الشركة العملاقة في أن تساعدها الخارطة الجديدة على توفير إمكانية الوصول إلى الإنترنت لعدد أكبر من الناس من خلال إنشاء "الإنترنت في السماء" internet in the sky.

وتستطيع تقنية رسم الخرائط التي تقول فيسبوك بأنها وضعتها بنفسها، تحديد أي هيكل من صنع الانسان في أي بلد على الأرض بدرجة وضوح عالية، حيث تمكنت فيسبوك من رسم خريطة لمئات الملايين من المنازل على الأرض في 5 أمتار فقط.

وقد تم إنشاء الخارطة بالجمع بين أرقام التعداد السكاني والمعلومات التي تم الحصول عليها من الأقمار الاصطناعية.

وقالت جانا لويس، رئيسة الشراكات الاستراتيجية في مجال الابتكار في فيسبوك، خلال منتدى تكنولوجيا الفضاء والاستثمار في سان فرانسيسكو، إن بيانات الخريطة تستخدم "لمعرفة التوزيع السكاني للأرض لتحديد أفضل تقنيات للاتصال في مختلف المناطق".

وتعمل شركة مارك زوكربيرغ على تطوير عدة أنواع من التقنيات لتوفير فرصة النفاذ إلى الإنترنت، وذلك بدءا من طائرتها دون طيار وصولا إلى الأقمار الاصطناعية، وتأمل في أن تساعدها الخريطة على اختيار النظام الذي يمكن من خلاله توصيل الإنترنت لكل منطقة على وجه الأرض.

وأشارت لويس بأن البيانات أظهرت أن أفضل وسيلة لربط المدن بالشبكة العنكبوتية هي "الإنترنت في السماء"، وفقا لـ"CNBC"، مضيفة: "نحاول ربط الناس بالإنترنت من الستراتوسفير ومن الفضاء، باستخدام الطائرات دون طيار على ارتفاعات عالية، وبالأقمار الاصطناعية، لتكمّل الشبكات القائمة على الأرض".

وكانت فيسبوك قد أعلنت سابقا أنها تطور خرائط باستخدام الذكاء الاصطناعي و"تطبيق تقنيات من DigitalGlobe وصور الأقمار الاصطناعية عالية الدقة".

وقد تم تحليل بيانات 23 دولة والتي تصل مساحاتها إلى 21.6 مليون كلم مربع، و350 تيرابايت من الصور، ووجد الفريق أن 99% من السكان في تلك البلدان يعيشون في حدود 63 كيلومترا من أقرب مدينة. ومن هنا، إذا تمكنت الشركة من تطوير تكنولوجيا الاتصال التي بإمكانها ربط 63 كيلومترا ببيانات اتصال عالية بما فيه الكفاية، فإنها ستكون قادرة على ربط 99% من السكان في هذه البلدان التي أجريت عليها البحوث.

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني