الولايات المتحدة تستعد لنشر لقاحات جدري القردة وسط حالات أكثر احتمالا

الصحة

الولايات المتحدة تستعد لنشر لقاحات جدري القردة وسط حالات أكثر احتمالا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t3ca

تستعد الولايات المتحدة لإعطاء لقاحات جدري القردة للمخالطين الوثيق للمصابين ونشر العلاجات، مع وجود خمس حالات الآن إما مؤكدة أو محتملة مع ترجيح ارتفاع أعداد المصابين.  

وقال مسؤولون بمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في مؤتمر صحفي إن هناك إصابة مؤكدة حتى الآن، في ماساتشوستس، وأربع حالات أخرى لأشخاص مصابين بفيروس أورثوبوكس، وهي العائلة التي ينتمي إليها جدري القردة.

وقالت نائبة مدير قسم الأمراض ذات النتائج العالية وعلم الأمراض جينيفر ماكويستون إن جميع الحالات المشتبه فيها هي جدري القردة، في انتظار التأكيد عن طريق الاختبار في مقر مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

حدثت حالة إصابة بفيروس أورثوبوكس في نيويورك وواحدة في فلوريدا واثنتان في يوتا. جميع المصابين حتى الآن في الولايات المتحدة كانوا رجالا لهم تاريخ سفر ذي صلة.

ويتطابق التسلسل الجيني لحالة ماساتشوستس مع حالة مريض في البرتغال وينتمي إلى سلالة غرب إفريقيا، وهي أخف سلالتين من جدري القردة

ولجدري القردة أعراض مشابهة للجدري ولكنها أقل حدة بكثير، حيث يتعافى معظم الناس في غضون أسابيع.

قالت ماكويستون: "في الوقت الحالي، نأمل في زيادة توزيع اللقاح إلى أقصى حد لأولئك الذين نعلم أنهم سيستفيدون منه، هؤلاء هم الأشخاص الذين كانوا على اتصال بمريض مؤكد إصابته بجدري القردة، وعاملين في مجال الرعاية الصحية، واتصالات شخصية وثيقة للغاية، وأولئك على وجه الخصوص الذين قد يكونون معرضين لخطر الإصابة بمرض شديد."

وبحسب ماكويستون تمتلك الولايات المتحدة حوالي ألف جرعة من لقاح JYNNEOS، وهو لقاح معتمد من إدارة الغذاء والدواء (FDA) للجدري وجدري القردة وأضافت مامويستون :"يمكننا أن نتوقع ارتفاع هذا المستوى بسرعة كبيرة في الأسابيع المقبلة كما توفر الشركة المزيد من الجرعات لنا، كما أن لدينا حوالي 100 مليون جرعة من لقاح من الجيل الأقدم ACAM2000".

قالت مكويستون إن كليهما يستخدم فيروسات حية ولكن JYNNEOS فقط هي التي لا تتكاثر، مما يجعلها الخيار الأكثر أمانا.

وأضاف عالم الأوبئة الطبية جون بروكس، أن الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أو الذين يعانون من أمراض جلدية معينة، بما في ذلك الأكزيما، معرضون لخطر أكبر.

ويحدث انتقال مرض جدري القردة من خلال التلامس الوثيق والمستمر من الجلد إلى الجلد مع شخص مصاب بطفح جلدي نشط ، أو من خلال قطرات الجهاز التنفسي لدى شخص مصاب بآفات في فمه ويتواجد بالقرب من شخص آخر لفترة طويلة من الزمن.

ويتسبب الفيروس في حدوث طفح جلدي ، مع وجود آفات جلدية تتركز على مناطق معينة من الجسم، أو تنتشر على نطاق أوسع، في بعض الحالات، خلال المراحل المبكرة، يمكن أن يبدأ الطفح الجلدي في منطقة الأعضاء التناسلية أو حول الشرج.

قالت مكويستون إنه بينما يشعر العلماء بالقلق من أن العدد المتزايد من الحالات في جميع أنحاء العالم قد يشير إلى نوع جديد من انتقال العدوى، ولا يوجد حتى الآن دليل قوي يدعم هذه النظرية.

المصدر:medicalxpress

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا