أعراض مرض غامض في جنوب السودان تحير العلماء مع إرسال منظمة الصحة العالمية "فريق الاستجابة السريعة''!

الصحة

أعراض مرض غامض في جنوب السودان تحير العلماء مع إرسال منظمة الصحة العالمية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s2ej

تسعى منظمة الصحة العالمية جاهدة للوصول إلى حقيقة مرض غامض أودى بحياة ما يقرب من 100 شخص في جنوب السودان.

وقال مفوض مقاطعة فانغاك، بيل بطرس بيل، إن المرض "الغريب" له أعراض تشمل الإسهال والصداع وفقدان الشهية. وأرسلت منظمة الصحة العالمية فريق "استجابة سريعة" للتحقيق في المرض المرتبط بالوفيات، في فانغاك، وفقا لمتحدث باسم منظمة الصحة العالمية في إفريقيا. ولكن بيل قال إن المنظمة غادرت المنطقة دون الكشف عن النتائج التي توصلت إليها للمسؤولين المحليين.

وقال لـ ABC News: "منظمة الصحة العالمية لم تخبرنا بعد ماذا يمكن أن يكون المرض الغريب وأسبابه. نأمل أن تحدد منظمة الصحة العالمية المرض وأن تخبرنا بالطريق إلى الأمام".

وبينما لا يُعرف الكثير عن الفيروس، حددت وزارة الصحة في جنوب السودان أن المرض قد يؤثر بشكل رئيسي على كبار السن والأطفال دون سن 14 عاما. وكانت أحدث الضحايا امرأة مسنة، ليرتفع عدد الوفيات إلى 97.

كما تعرض جنوب السودان مؤخرا للدمار بسبب بعض أسوأ الفيضانات التي شهدتها البلاد منذ ما يقرب من 60 عاما.

وتقول مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن أكثر من 700 ألف شخص تضرروا.

ولهذا السبب تشتبه منظمة الصحة العالمية في أن المرض الغامض قد يكون مرضا ينتقل عن طريق المياه.

وكان الفيضان مدمرا لدرجة أن مسؤولي منظمة الصحة العالمية اضطروا إلى الوصول إلى فانغاك عبر مروحية.

وقالت شيلا بايا، من منظمة الصحة العالمية، لـ"بي بي سي نيوز": "قررنا إرسال فريق استجابة سريعة للذهاب وإجراء تقييم المخاطر والتحقيق. وهذا هو الوقت الذي سيكونون فيه قادرين على جمع عينات من المرضى - ولكن الرقم الذي حصلنا عليه مؤقتا هو أنه كان هناك 89 حالة وفاة".

وبحسبما ورد أخذ مسؤولو منظمة الصحة العالمية عينات من مرضى الكوليرا، والتي تنتقل عادة من إمدادات المياه المصابة. ولكن ورد أن العينات جاءت سلبية بالنسبة للمرض الجرثومي المعدي.

وفي ولاية الوحدة الحدودية، أدت الفيضانات الشديدة إلى زيادة انتشار الأمراض مثل الملاريا وتسببت في سوء التغذية لدى الأطفال بسبب نقص الغذاء.

وفي الشهر الماضي، أصدرت منظمة Médecins Sans Frontières الدولية بيانا وصفت فيه الفيضانات بأنها "العاصفة المثالية" لتفشي الأمراض.

وجاء في البيان: "الناس ليس لديهم ما يكفي من المياه أو خيارات لتخزينها، ولا يوجد جمع قمامة، بينما الماعز والكلاب النافقة تتعفن في أنظمة الصرف. ومع تفاقم الظروف بسبب تدفق الوافدين الجدد إلى المخيمات، يصبح الناس أكثر عرضة لتفشي الأمراض والأمراض المنقولة بالمياه مثل الإسهال المائي الحاد والكوليرا والملاريا".

المصدر: إكسبريس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا