دراسة تحذر الرجال من "رياضة" قد تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر!

الصحة

دراسة تحذر الرجال من
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rugc

حذرت دراسة من أن الرجال الذين يعانون من إصابات متكررة في الرأس - أثناء مباريات الملاكمة - قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر بثلاث مرات.

ووجد باحثون بقيادة جامعة بوسطن أن الدليل على إصابات المادة البيضاء في الدماغ يمكن أن يظهر في فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

ويظهر "فرط كثافة المادة البيضاء'' هذه كنقاط مضيئة في فحوصات الدماغ، ويمكن أن تشير إلى حالات مثل ارتفاع ضغط الدم.

ومع ذلك، بعد دراسة ما يقرب من 75 رياضيا، وجد الفريق أن هذه العلامات أكثر شيوعا لدى الرياضيين الذين يمارسون الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي لفترة أطول، أو يعانون من إصابات أكثر في الرأس.

ويمكن للقدرة على اكتشاف مؤشرات تلف الدماغ بسهولة في فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي أن تساعد الأطباء بشكل أفضل في دراسة وكشف الإصابات الناجمة عن تأثير الرأس في وقت مبكر.

وقال مجلس التحكم البريطاني للملاكمة (BBBofC): "إن الخير الذي يمكن أن تقدمه الرياضة للشباب يفوق بكثير حقيقة أنهم يتلقون اللكمات في ظل ظروف خاضعة لرقابة صارمة. وفي بريطانيا، يعد الملاكمون من بين الرياضيين الذين يخضعون للمراقبة عن كثب من وجهة نظر طبية. وحتى في ذلك الوقت، يجب الاعتراف بأنه ستكون هناك إصابات من وقت لآخر وهذا هو السبب في أن متطلبات السلامة صارمة للغاية".

ويخضع الملاكمون بشكل روتيني للفحوصات الطبية ومسح الدماغ، وتدير BBBofC ورش عمل منتظمة حول الارتجاج والتأثيرات الصحية طويلة المدى.

وقال روبرت سميث، الأمين العام لـ BBBofC، لـ "ميل أونلاين": "الملاكمة مفيدة للشباب والكبار، وكما هو الحال في جميع الألعاب الرياضية تمنح الأفراد قيمة الإيمان بأنفسهم". إنه يشجع الناس على أن يكونوا جزءا من النوادي ويبعدهم عن الشوارع. وتأتي الغالبية العظمى من الملاكمين من خلفيات محرومة ومناطق فقيرة في المجتمع.

وأجرى البحث عالم النفس العصبي السريري، مايكل ألوسكو، من كلية الطب بجامعة بوسطن وزملاؤه.

وأوضح الدكتور ألوسكو: "نتائجنا مثيرة لأنها تظهر أن فرط كثافة المادة البيضاء قد يلحق الضرر طويل الأمد بالدماغ لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ من تأثيرات الرأس المتكررة".

وقد تكون كثافات المادة البيضاء المفرطة على صور الرنين المغناطيسي أداة فعالة بالفعل لدراسة تأثيرات الرأس المتكررة على المادة البيضاء في الدماغ بينما لا يزال الرياضي على قيد الحياة.

ودرس الدكتور ألوسكو وزملاؤه في دراستهم 75 شخصا متوفيا تعرضوا لتأثيرات متكررة في الرأس خلال حياتهم ووافقوا على التبرع بأدمغتهم للعلوم الطبية بعد وفاتهم بمتوسط ​​عمر 67 عاما.

وكان معظم المشاركين في الدراسة من لاعبي كرة القدم الأمريكيين (89% من المجموعة)، والباقي إما رياضيون من رياضات الاحتكاك مثل الملاكمة أو كرة القدم، أو من قدامى المحاربين في الجيش.

ومن المجموعة الأولى، كان كل منهم نشطا في الرياضة لمدة 12 عاما في المتوسط، حيث كان 16 لاعبا محترفا و11 شبه محترف.

وحلل الفريق أيضا السجلات الطبية لكل فرد، بما في ذلك فحوصات الدماغ التي أجريت عندما كان الأشخاص على قيد الحياة (بمتوسط ​​عمر 62 عاما)، والتقى الأقارب والأحباء لتقييم حالات الخرف.

وبناء على نتائج تشريح الجثة، قرر الفريق أن 71% من الأشخاص - 53 شخصا في المجموع - يعانون من اعتلال دماغي مزمن (CTE)، وهو مرض تنكس عصبي مرتبط بتأثيرات الرأس المتكررة التي يمكن أن تؤدي إلى الخرف.

وفي غضون ذلك، كشفت فحوصات الدماغ أنه مقابل كل اختلاف وحدة في حجم فرط كثافة المادة البيضاء، زادت احتمالات الإصابة بمرض شديد في الأوعية الدموية الدقيقة ومؤشر آخر على تلف المادة البيضاء في الدماغ بمقدار الضعف.

وكان هذا مصحوبا بزيادة قدرها ثلاثة أضعاف في احتمال حدوث تراكم حاد لبروتين تاو في الفص الجبهي، وهو تطور يمثل علامة بيولوجية لمختلف أمراض الدماغ التقدمية، بما في ذلك مرض الزهايمر والاعتلال الدماغي الرضحي المزمن.

وبين الرياضيين، ارتبط المزيد من فرط كثافة المادة البيضاء بسنوات أكثر من الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي - وبنقاط أسوأ في الاستبيان، الذي أكمله مقدمو الرعاية، حول الصعوبات في أداء المهام اليومية.

ومع ذلك، حذر الباحثون من أن فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي التي فحصت في الدراسة حصل عليها في الأصل لأغراض إكلينيكية، وليس لأغراض البحث.

وإلى جانب ذلك، يميل جميع الأشخاص الذين فحصوا إلى كونهم أكبر سنا، من الذكور، ولاعبي كرة القدم الأمريكيين الذين ظهرت عليهم أعراض اضطرابات الدماغ.

وفي ضوء ذلك، حذر الدكتور ألوسكو من "وجود قيود رئيسية على الدراسة ونحتاج إلى مزيد من البحث لتحديد عوامل الخطر الفريدة وأسباب آفات الدماغ هذه لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ من تأثيرات الرأس المتكررة".

ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة Neurology.

المصدر: ديلي ميل

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا